هبة أبو غضيب - النجاح - عمَّت حالة من الإرباك مع بدء تطبيق الخطة المرورية الجديدة في شوارع مدينة نابلس وخصوصًا في شارع حطين، واستنكر العديد من المواطنين هذا القرار الذي نظَّمته لجنة السير بالتعاون مع  بلدية نابلس.

"وين ذانك يا جحا" هكذا كان رد المواطنة تسنيم العملة عندما سألها "النجاح الإخباري" عن رأيها بالخطة المرورية الجديدة في نابلس والتي بدأت يوم السبت (5/8/2017)، مؤكّدة على أنَّ الخطة لم تضيف شيء لشوارع المدينة سوى الأزمة المرورية الخانقة.

وبرَّرت العملة رأيها عاقدة الحاجبين وعلامات العبوس تبدو على وجهها، بأنَّها تعاني من التأخير عندما تذهب لعملها صباحًا، بعد أن كانت المركبات العمومية تنزل الركاب في أقرب مكان لمجمع التكسيات من الجهة الخلفية، أصبحت الآن تقلهم إلى نهاية شارع حطين عند الطريق المؤدي لسينما العاصي، ليكمل الركاب طريقهم مشيًّا على الأقدام حتى المجمع وسط المدينة.

"لم نعهد مثل هذه الأزمة منذ سنوات"

وبما أنَّ نابلس تعاني من ازدحامات شبه يوميَّة نظرًا إلى عدد المتسوقين القادمين من أراضي عام (1948) والبنى التحتية المصمَّمة منذ عقود دون مراعاة التخطيط العمراني الحاصل، فيقول أبو صادق صاحب محل تجاري في شارع حطين: "لم يسبق وعهدنا مثل هذه الأزمة، ما نراه الآن أفضل السيء، بالمقارنة مع أوقات الذروة أيام السبت، ودوام الموظفين ودوام طلاب المدارس".

ارتفع صوته وأبدى رأيه بتذمر، وجاءنا من بعيد فور سماعه سؤالنا عن الخطة المرورية الجديدة ويقول المواطن ناصر البزرة: "السيارات أصبحت تتجمع عند مسجد الحاج نمر، ما أعاق حركة المركبات العمومية، وتركز الأزمة بشارع فيصل".

ويتابع البزرة الذي يقطن في شارع الأرصاد، أنَّ ما حصل دمَّر خط الجبل الشمالي، وأنَّ السائقين يرفضوا نقلنا للأرصاد وشارع جسر التيتي، حيث أصبحت المركبات العمومية تقل سكان شارع عصيرة فقط، لسهولة الوصول إليه.

"ما زال الوقت مبكّرًا للحكم على مدى نجاعة الخطة"

من المبكر الحكم على مدى نجاعة هذه الخطة الجديدة في التخفيف من الإزدحام، وربما هذا يحتاج لتعزيز الثقافة المرورية للسائقين والمواطنين، حيث تقول المواطنة أم رائد لـ"النجاح الإخباري": ما إن تمَّ الإعلان عن الخطة الجديدة في (1/8/2017) حتى تعالت الأصوات المعارضة، علما بأنَّهم حكموا على ذلك دون خوض التجربة"، وتتابع "دائمًا نرفض كل جديد ومختلف، فشعبنا نوعًا ما روتيني ويحاول الحفاظ على الحلول التقليدية".

وتضيف أم رائد أنَّ بعد التجربة لم تلاحظ اختلاف كبير، وبإمكان المتأخرين على دوامهم الرسمي أن يخرجوا من منازلهم مبكّرًا، قبل خمسة دقائق من الموعد المعتادين عليه، قائلة: "الدقيقة في أزمة نابلس تفرق".

"المشكلة تكمن في المجمع"

أما سائق العمومي على خط مخيم بلاطة محمد حشاش، يقول لـ"النجاح الإخباري": "المشكلة كاملة تكمن في مكان المجمع، عندما أقاموه أضربنا عن العمل وبهذه الخطة الجديدة أضربنا أيضًا، ودون جدوى لا أحد يرانا ولا يسمعنا، علمًا أننَّا أكثر المتضررين من أزمة السير ومن الخطأ تطبيقه خاصة في أوقات الذروة وأيام السبت".

تفاصيل الخطة المرورية الجديدة

بلدية نابلس أخذت بعين الاعتبار العديد من البدائل والاقتراحات التي بلغت في مجموعها ستة اقتراحات وتمَّت دراستها جميعاً وتحليلها بناءً على معايير متنوعة تراعي مختلف المجالات، من خلال تكليف لجنة فنية مصغرة تضم خبراء في هذا المجال.

وكانت المعايير كما عرضتها بلدية نابلس حول حركة المشاة والسلامة المرورية، ومواقف السيارات في مركز المدينة، ودخول وخروج المركبات العمومية والخاصة  للمجمع التجاري، بالإضافة إلى الإزدحام على الشارع الرئيس بالاتجاهين، ودخول وخروج المركبات لمنطقة الدوار.

ولم تكتفِ البلدية بدراسة الاتجاهات والدخول والخروج للمدينة بل كان من المعايير أيضًا: حالة الإشارات الضوئية في الشارع الرئيس، وسهولة الضبط من قبل شرطة المرور، والسلوكيات العامَّة من المواطنين، والحركة التجارية في مركز المدينة، والتغيرات المصاحبة وما يصاحبها من تبعات مالية والقبول الاجتماعي.

وأفادت بلدية نابلس أنَّها استعرضت جميع المقترحات والمعايير في  اجتماع لجنة السير الأخير، وتمَّ الاتفاق على عدَّة تحسينات مرورية.

واتفقت البلدية بالتعاون مع لجنة السير على أن يكون دخول المركبات العموميَّة للمجمع التجاري من شارع حطين من خلال الإشارة الضوئية جوار مدرسة سلامة لتعليم السياقة حيث سيكون اتجاه الشارع جوار المدرسة نزول فقط.

20507456_1376652369116432_8044589865863033985_o.jpg

والمركبات المتجهة نحو الجبل الشمالي ستقوم بالاتجاه نحو صالة الديوان العربي (البلور) للرجوع إلى طلعة مسجد الحاج نمر النابلسي.

ويسمح للمركبات الخاصة باستخدام الفتحة المجاورة للمستشفى الوطني.

فيما تبقى اتجاهات الشوارع في المنطقة كما هي.

ونصحت البلدية  المواطنين القادمين من شارع غرناطة والراغبين بالخروج للمنطقة الشرقية باستخدام الشارع المجاور للمجمع التجاري عوضاً عن شارع عمر المختار لتجنب الازدحام، وشدَّدت مهيبة بالمواطنين الالتزام بقوانين السير وعدم تجاوزها واحترام طبيعة المركز التجاري الممتلئ بحركة المشاة.

من جهته اعترض المهندس مجدي الترابي على الخطة المرورية الجديدة، قائلًا :"أنا لا أعلم من الذي رسم الخطة، دون أن يلتفت إلى مشكلة الإزدحام، وتقاطع شارع عمر المختار عند الدخول والخروج من المجمع وسط الشارع".

حلول مقترحة

واقترح المهندس ترابي حلا على البلدية من خلال تغيير مداخل المجمع بحيث يصبح دخول المركبات من الخروج والعكس، وأرفق مع اقتراحه توضيح للعملية التي ستكون كالتالي:

20431407_10211316434040798_1262848632110983278_n.jpg

فيما لم يوافقه الرأي العامل في مكتب تكسي جوال نضال دويكات قائلًا: "هذا المخرج ضيق جدًا ولا يسمح بالرؤيا وخطر جدًا".

وقدَّم العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقترحات لحل الأزمة، والذين ألقوا اللوم بشكل كبير على مكان المجمع التجاري.

3.jpg

24.jpg

20.jpg

11.jpg

13.jpg

22.jpg23.jpg

25.jpg

"كل ما طالت بتلم غمور"

وكما يقول المثل الشعبي "كل ما طالت بتلم غمور" وعلى ما يبدو أن إعادة الحديث عن الخطة المرورية الجديدة وتطبيقها لفتت أنظار نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إلى مساوئ الخطط القديمة والمشاكل الحاليَّة، خاصة ما يتعلق ببناء جزر في الشوارع العامة.

2.jpg

5.jpg

12.jpg

6.jpg

8.jpg

وكذلك استغلَّ نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الحديث عن الخطة بانتقاد بعض السائقين الذي يتحكمون بركابهم.

4.jpg