ساري جرادات - النجاح - بعد تجربة تكررت 30 مرة استطاع الشاب طارق رويشد (29 عام) من مدينة الخليل تحقيق براءة إختراع متمثلة ب ((USB  تستطيع فتح وقفل أبواب المنازل والسيارات، للتقليل من ظاهرة سرقة المنازل والسيارات المنتشرة حول العالم.

اعتمد رويشد في اختراعه على مناهج علمية محددة -بشكل دوري ومنظم- وصل من خلالها إلى حقائق، واستطاع معرفة الارتباط بينها، ومبادئ عامة وقوانين تفسيرية، بناء على ما سبق إستطاع رويشد رسم خرائط الكترونية لقطعتي الفلاشة والحاضنة بالمركبة، وبذلك أصبح من المتاح استبدل مفتاح الباب العادي بفلاشة، من خلال اختراع رويشد والذي نوه أنه ينوي تسجيله لدى الجهات المختصة.

وقال سامر رويشد شقيق طارق: كنا نجلس على شرفة المنزل، سمعنا صوت طارق وهو يصرخ "لقد نجحت"، صعدنا نحو السطح، وأخذ يجرب اختراعه أمامنا، وأضاف: طارق مصدر فخر لنا وللعائلة الأكبر فلسطين، خصوصا أنه لم يستسلم للظروف.

وبهذا السياق قال عميد الدراسات العليا في جامعة القدس المفتوحة الدكتور حسن السلوادي لمراسلنا: أن نسبة الإنفاق الحكومي على البحث العلمي والابتكار متدنية جداً، وتم تشكيل لجنة مؤخراً من قبل وزارة التربية والتعليم للبحث العلمي لتوفير الميزانيات للمخترعين"، حيث تنفق السلطة الفلسطينية أقل من نصف مليون دولار، من أصل 11.5 مليون دولار، أي أن أكثر من 65% من المبلغ هو مساعدات من الجهات المانحة.

وختم رويشد بالقول: "يتوجب استخدام أسلحة الإرادة والعزيمة والإصرار في كل أمور حياتنا نحو الخير، وداخل كل إنسان منا إبداع عليه تقديمه للإنسانية، وأتمنى من الأجيال القادمة عدم التوقف عند حدود معينة".