النجاح - هدمت قوات الاحتلال صباح اليوم الاربعاء، مدرسة ابتدائية تم تمويل بنائها من قبل الإتحاد الأوروبي في التجمع السكاني الرعوي في رأسِ التين وَسط الضِفة الغَربية.

وأعرب المَجلسُ النَرويجي للاجِئين عن قَلِقٌه البالغ إزاء ما قامت به قوات الاحتلال، مشيراً الى إن هذه المدرسة تقوم بخدمة 50 طالبا من تَجَمعِ رأسِ التين شَرْقِيَّ مدينة رام الله في الضِفة الغَربية، من الصَّفِ الأَوَلِ وحتى الصَّفِ السادسِ، وفي حالة هدم هذه المدرسة فإن هؤلاء الطلاب سَيتوجب عليهم المَشْيَ قُرابَةِ 5 كيلومِترات عَلى الأَقْدامِ لِلوُصُولِ لأَقْربَ مَدْرَسَةٍ لَهُمْ في قرية المُغَيِّر".

وترفض سلطات الاحتلال  98 % من الطلبات المقدمة لها من الفلسطينيين للبناء في منطقة (ج) في الضفة الغربية".

وفي عام 2019 قام اِئتلاف التعليم بتسجيل 328 حادث ضِدَّ التعليم، متضمنة القيود المفروضة على الوصول، والاعتداء على الطلاب والموظفين، وتدمير البنية التحتية للتعليم، ملحقة الضرر بـ19,913 طالباً وطالبة.

ومنذُ بداية هذه العام، كشفت الأمم المتحدة أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية قامت بهدم 555 منشأة في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، ما أدى إلى ترحيل 747 شخصا بشكل قسري، بينهم 382 طفلاً وطفلة، وملحقة الضرر بـ 2,722 شخصاً آخر.