رام الله - النجاح - أكد رئيس الوزراء محمد اشتية اليوم الاثنين، على جاهزية الحكومة لتوفير كافة الإمكانيات لتنفيذ قرار الرئيس محمود عباس لإجراء الانتخابات العامة.

وقال اشتية في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء في مدينة رام الله، : "الحكومة ستكون جاهزة لتنفيذ قرار الرئيس محمود عباس، حال إصدار مرسوم بإجراء الانتخابات العامة، خاصة في ظرف نحن أشد ما نكون فيه حاجة إلى وحدتنا الوطنية، لمواجهة المرحلة الخطرة التي تعيشها قضيتنا الفلسطينية، مشيراً إلى "أن هناك من يريد لقضيتنا أن تعود سنوات إلى الخلف، وإلى مرحلة ما قبل أوسلو، ونحن نريد أن نحافظ على انجازاتنا الوطنية".

وأعلن اشتية أنه وبتوجيهات من سيادة الرئيس عباس وبدعوة كريمة من رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، سيقوم وفد وزاري كبير برئاسة رئيس الوزراء بزيارة رسمية إلى القاهرة هي الأولى منذ عام 1994م للاجتماع مع نظرائهم في جمهورية مصر العربية الشقيقة، ولفتح آفاق التعاون بين فلسطين ومصر في كافة المجالات، وبما يعزز العلاقة الاستراتيجية مع العمق العربي.

وحول نتائج اجتماعات لجنة تنسيق مساعدات الدول المانحة (AHLC)، قال رئيس الوزراء: "عدنا اليوم من اجتماعات في نيويورك، تحت رئاسة سيادة الرئيس، وكان هناك عدة لقاءات مع مجموعة الدول المانحة، والذي غابت عنه الولايات المتحدة لأول مرة منذ عام 1994، في محاولة لإلغاء هذه المنصة الدولية الهامة للقضية الفلسطينية واستبدالها بمنصة جديدة، بيد أن المجتمع الدولي أصر على الإبقاء على هذه المنصة. وأضاف رئيس الوزراء "كان هناك اجتماع حول وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، أكد فيه جميع الحاضرين على تمديد ولاية الأونروا وتوفير التمويل اللازم لها حتى تحقيق حق العودة للاجئين".

كما أشار رئيس الوزراء إلى أن إسرائيل ما زالت تقوم بقرصنة أموالنا وخاصة أموال الشهداء والأسرى، وقد طالبنا دول العالم بالتدخل لوقف هذه القرصنة والإجراءات غير القانونية، وطالبنا بالتدقيق بتلك الاقتطاعات. وحيّا رئيس الوزراء صمود شعبنا البطل من موظفين وعسكريين وقطاع خاص ومجتمع مدني على صبرهم وتفهمهم، مشيراً الى أن وزارة المالية ستصدر غداً بياناً حول رواتب الموظفين المستحقة لهذا الشهر.