رام الله - النجاح - أصدرت وزارة الصحة، مساء اليوم الأربعاء، بيانا حول إضراب الأطباء، أوضحت فيه أنه بالرغم من كل محاولات وتدخلات العديد من قيادات الوطن لجلب نقابة الأطباء لطاولة الحوار، إيمانا من وزارة الصحة أن طريق الحوار واللقاء المباشر سيجنب شعبنا العذابات والآلام الناتجة عن توقف الخدمات الصحية نتيجة هذا الإضراب غير القانوني، إلا أن نقابة الأطباء تصرُّ وبشكل غريب وغير مفهوم على زيادة آلام شعبنا ومرضانا من خلال وقف الخدمات الصحية تجاههم.

وقالت في بيان لها، إنه من غير المعقول لدينا أيضا أن يتم منع التطعيمات عن المعتمرين ووقف التحويلات الطبية، ومنع تحويل مرضانا الذين نضطر لتحويلهم للحفاظ على حياتهم في ظل إضرابٍ غير قانوني وفي توقيت سيء لشعبنا وقيادته في ظل الهجمة المسعورة للاحتلال والخونة ضد شعبنا وقيادته، مما منع مرضى السرطان والحالات الخطيرة من الحصول على تحويلاتهم ومسَّ حياتهم بشكلٍ خطير، ناهيك عن مرضى السرطان والثلاسيميا الذين يرفض الأطباء علاجهم بالرغم من ادعائهم بأنهم مستثنيين من الإضراب.

وأوضحت أن وزارة الصحة الفلسطينية تنظر بعين الأسى والحزن والغضب على هذه الإجراءات التي تمس حياة أبناء شعبنا بشكلٍ مباشر في ظل الادعاءات التي تطلقها نقابة الأطباء بحرصهم على شعبنا وعلى قيادتنا وهي تمارس على الأرض عكس ذلك.

ونبهت إلى أن وزارة الصحة الفلسطينية لا تستطيع أن تقف مكتوفة الأيدي أمام المسِّ بأطفالنا المرضى وأبناء شعبنا، ولا تستطيع أن تسمع أنّاتِ وعذابات مرضى الثلاسيميا والسرطان وغيرهم وتنتظر موتهم بسبب هذا الإضراب غير القانوني، بل هي مضطرة وفي إطار القانون إلى اتخاذ كافة الإجراءات للحفاظ على حياة أبناء شعبنا، وفي نفس السياق، فإن وزارة الصحة تؤكد مرة تلو المرة أنها جاهزة للحوار في أي وقت وحول أي قضية تهم الأطباء، وذلك في إطار القانون.

ودعت نقابة الأطباء مرة أخرى للالتزام بقرار محكمة العدل العليا هذا اليوم بإلغاء الإضراب، موضحة أن هذا القرار الذي أخذَ استناداً لقانون رقم (11) لعام 2017، والذي يمنع الإضراب في القطاع الصحي.

وجاء بيان وزارة الصحة، عقب ما نشره نقيب الأطباء د.نظام نجيب على صفحته على "الفيسبوك"، دعا فيه الأطباء إلى "الاستعداد للقادم والأشد"، وذلك بعد أن أعلنت النقابة في وقت سابق من مساء اليوم في بيان لها وقف الإضراب.