النجاح - أكدت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، أن كافة المؤسسات شركاء في خدمة المواطن، مشيرة أن العمل التكاملي هو نواة الإنجاز على كافة الأصعدة.

جاء ذلك خلال استقبالها ورئيس بلدية بيتونيا ربحي دولة، اليوم الأحد، وزير النقل والمواصلات سميح طبيلة وكادر الوزارة والمديرية في مقر بلدية بيتونيا، لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق الذي جاء نتيجة عمل تكاملي برعاية المحافظ غنام لفتح دائرة سير في بيتونيا للتخفيف من الضغط على الدائرة المركزية في البيرة.

وبينت غنام أنه وبمجرد تقديم مدير المديرية للمقترح نتيجة الاحتياج خصوصا في ظل الاحتقان المروري والعدد الكبير للمراجعين في الدائرة المركزية، وبالتواصل مع رئيس بلدية بيتونيا، أبدى تعاونا متميزا حيث أمن مقرا خاصا بالدائرة، التي ستفتتح في بيتونيا لتخدم المدينة والقرى المحيطة والقريبة.

واعتبرت غنام أن الإرادة هي أول الخطوات للتطوير والعطاء، لافتة إلى أن الإمكانيات المادية الضئيلة للبلدية لم تمنعها من المبادرة والإنجاز، خدمة للتوجهات العامة للمؤسسات الرسمية على طريق خدمة المواطن.

بدوره، ثمن الوزير طبيلة مواقف غنام على كافة الأصعدة، لافتا إلى أن لجهودها أثرا واضحا على المؤسسات العاملة في المحافظة، شاكرا بلدية بيتونيا لسرعة الاستجابة والتعاون المتميز، ومشيرا إلى أن توجهات الوزارة بافتتاح مديريات في الأطراف يهدف بالأساس لتخفيف الأعباء المترتبة على مراكز المدن.

من جانبه، اعتبر رئي دولة أن جاهزية البلدية لخدمة التوجهات العامة للمؤسسات الرسمية يأتي بالأساس خدمة للمواطن الفلسطيني، مشيرا إلى أن البلدية على جاهزية تامة لبذل الجهود على كافة الأصعدة ضمن حلقات العمل المشترك لصالح المواطنين، ومهما قدمنا جميعا لمجتمعنا وأبناء شعبنا نبقى مقصرين. وقال إن المحافظة كمظلة لكافة المؤسسات العاملة، تقوم بأدوار ريادية في خلق هذا التكامل، الذي يفرز نتائج ايجابية على كافة المستويات.

وشكر مدير النقل والمواصلات في المحافظة يحيى عكوبة، المحافظ غنام، ورئيس البلدية دولة، لتعاونهما الدائم، مشيرا إلى أن افتتاح هذه الدائرة في بيتونيا سيكون له أثر متميز وسيخفف من الأعباء المترتبة على الدائرة المركزية، ما سيساهم في تخديم خدمة أسرع وبشكل أفضل للمواطن.

وتفقدت المحافظ غنام والوزير طبيلة المكان الذي خصصته بلدية بيتونيا للمديرية، وأكدا استعدادهما الدائم للتعاون المشترك الذي يقطف ثماره المجتمع.