نابلس - النجاح - شارك مئات المواطنين وعائلات أسرى، اليوم الخميس، في وقفة دعم وإسناد للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، رفضا لاعتقالهم الإداري، وذلك في خيمة الاعتصام المقامة وسط بلدة دورا جنوب الخليل.

ورفع المشاركون في الوقفة التي دعت اليها حركة فتح/ إقليم الجنوب وأهالي الأسرى، علم فلسطين وصور الأسرى المضربين عن الطعام، ولافتات كتب عليها عبارات الدعم والمساندة، وأخرى تحمّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى المضربين، وفي مقدمتهم الأسير كايد الفسفوس والمضرب عن الطعام منذ 127 يومًا، والأسير هشام أبو هواش المضرب منذ 93 يومًا، ويعانيان ظروفا صحية صعبة.

وفي كلمته خلال الوقفة، حمّل رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير سامي العمور في سجون الاحتلال، وقال: "إن لدى الاحتلال قرارا بتصفية أسرانا، بالإهمال الطبي والموت البطيء الذي يهدد حياة أسرانا المضربين عن الطعام، إلا أن الشعب الفلسطيني وبإرادة أبنائه لن يسمح للاحتلال بالاستفراد بالأسرى وتنفيذ مخططاته".

وأشار إلى أن الهيئة وبتعليمات مباشرة من الرئيس محمود عباس، تعمل على تدويل قضية الاسرى، من خلال إطلاع دول العالم والمؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان على معاناتهم وما يتعرضون اليه في سجون الاحتلال.

وفي كلمة حركة "فتح"، قال كمال حسن إن ما يقوم أسرانا البواسل من صمود اسطوري، عنوانه التحدي والإصرار، ولا بد له أن يتوّج بالنصر وهزيمة المحتل، مؤكدًا أن التفاف أبناء شعبنا بكافة أطيافه حول أسرانا يمثل درعًا لهم في معركتهم ضد الاحتلال الإسرائيلي، مطالبًا بالمزيد من التفاعل والعمل لدعم أسرانا ومساندتهم.

وفي كلمة أهالي الأسرى المضربين، طالب وائل عويمر جميع المواطنين والمؤسسات بتفعيل مشاركتهم في الفعاليات المناصرة للأسرى، مشيرًا الى التقصير الفاضح لمنظمات حقوق الإنسان وصمتها عما يتعرض له ابناؤنا في سجون الاحتلال.