نابلس - النجاح - يواصل ستة أسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداري، أقدمهم الأسير ماهر الأخرس من جنين.

ولفت نادي الأسير إلى أن الأسير الأخرس (49 عاما) من بلدة سيلة الظهر في جنين، يواجه ظروفا صحية صعبة بعد أن وصل في إضرابه لليوم (35) على التوالي، وإلى جانب معركة الإضراب فإنه يرفض أخذ المدعمات وإجراء الفحوص الطبية، وقد جرى نقله مؤخرا من زنازين سجن "عوفر" إلى سجن "عيادة الرملة".

وأوضح نادي الأسير أن الأسير الأخرس وهو أب لستة أبناء، وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلته في شهر تموز الماضي، وحولته إلى الاعتقال الإداري لأربعة أشهر جرى تثبيتها لاحقا.

وأضاف نادي الأسير ان أربعة أسرى آخرين من بيت لحم يواصلون إضرابهم عن الطعام وهم: عبد الرحمن شعيبات (30 عاما)، وهو مضرب منذ (11) يوما رفضا لاعتقاله الإداري ويقبع في زنازين سجن "النقب الصحراوي"، إضافة إلى ثلاثة أسرى من مخيم الدهيشة شرعوا في الإضراب منذ تاريخ الرابع والعشرين من آب/ أغسطس الجاري رفضا لاعتقالهم الإداري، وذلك وفقا لعائلاتهم، وهم: مصطفى الحسنات (22 عاما)، ورامز ملحم (23 عاما)، ويزن بلعاوي (22 عاما)، علماً أن ثلاثتهم أسرى سابقون، ويقبعون في سجن "مجدو".

والتحق في الإضراب عن الطعام منذ أربعة أيام الأسير معتصم سمارة (42 عاما) من طولكرم رفضا لاعتقاله الإداري، وهو أسير سابق قضى ما مجموعه في سجون الاحتلال أكثر من 17 عاما، منها 15 عاما بشكل متواصل، ومعتقل في تاريخ 7 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، ويقبع في زنازين سجن "النقب الصحراوي".