غزة - النجاح - قال مركز أسرى فلسطين للدراسات إن خمسة أسرى ارتقوا شهداء جراء اعتداءات الاحتلال في العام 2018.

وذكر الناطق الإعلامي للمركز رياض الأشقر ، أن قائمة شهداء الحركة الأسيرة ارتفعت الى (217) من الشهداء وذلك بارتقاء 5 شهداء جرحى وهم الشهيد “ياسين عمر السراديح “(33عاما) من مدينة أريحا، والذي استشهد بعد اعتقاله من منزله، ومن ثم الاعتداء عليه بالضرب المبرح وفى المناطق العلوية من الجسد، وإطلاق نار عليه بشكل مباشر من مسافة قريبة جداً دون ان يشكل خطر على الاحتلال، واعلن الاحتلال بعد 4 ساعات من اعتقاله عن استشهاده.

والشهيد الجريح “محمد صبحي عنبر (46 عامًا) من مخيم طولكرم، ارتقى في مستشفى “مائير” بعد 6 ايام من اعتقاله مصاباً بجروحه نتيجة اطلاق النار عليه من قبل جنود الاحتلال على حاجز جبارة جنوبي طولكرم .

إضافة الى الأسير الجريح “محمد عبد الكريم مرشود (30 عاما) من مخيم بلاطة شرق نابلس استشهد متأثراً بالجراح التي أصيب بها في اليوم السابق نتيجة اطلاق النار عليه من قبل المستوطنين شرق القدس.

بينما الأسير المقدسي “عزيز موسى عويسات” 53 عام استشهد نتيجة تعرضه الى اعتداء همجي في سجن إيشل على يد الوحدات الخاصة بالهراوات والركلات على رأسه ورقبته وبطنه مما أدى لتهتك في الرئتين ونزيف داخلي، ونتيجة الاستهتار بحياته تراجع وضعه الصحي، وأصيب بجلطة قلبية حادة، ورفض الاحتلال إطلاق سراحه بشكل مبكر، فارتقى شهيداً، وهو محكوم بالسجن لمدة 30 عام امضي منها 4 سنوات.

والشهيد “محمد زغلول الريماوى” 24 عام من رام الله اعتقل على يد الوحدات الخاصة، ونقل الى مستوطنة “حلميش” واعتدوا عليه بالضرب المبرح والهمجي بالعصى وأعقاب البنادق، وبعد ساعتين على اعتقاله أعلنت سلطات الاحتلال عن استشهاده.