النجاح - كد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، اليوم الأربعاء، أن الهيئة بالتعاون مع طواقم اللجنة الدولية للصليب الاحمر وهيئة الشؤون المدنية، تبذل جهودا متواصلة وحثيثة لإنجاز الزيارة الثانية للأسرى في سجون الاحتلال مع بداية شهر اكتوبر (10) المقبل.

وأضاف، خلال لقائه وفدا من الصليب الأحمر الدولي على رأسه رئيس البعثة في اسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة ديفيد كوزيني، ان الجهود المشتركة ما بين طواقم الهيئة وبالتنسيق مع الصليب الأحمر متواصلة على صعيد إنجاز الموازنة اللازمة، والطواقم الميدانية المرافقة لباصات الزيارة، وإعداد برنامج إلكتروني خاص لإدخال بيانات أهالي الأسرى الزائرين، وإصدار تصاريح الزيارة بالتعاون مع هيئة الشؤون المدنية.

كما شدد أبو بكر على أهمية دور اللجنة الدولية للصليب الأحمر في زيارة الأسرى في سجون الاحتلال والاطلاع على ظروفهم الاعتقالية والإنسانية بشكل دوري منذ عشرات السنين، مشيرا إلى ضرورة استمرار التعاون المستقبلي ما بين الهيئة والصليب الأحمر.

من جانبه، بين كوزيني أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر، تعمل دائما للقيام بواجباتها تجاه الأسرى والمعتقلين، وفقا لإطار عملها المسوح به في الأراضي المحتلة وضمن المعايير الدولية المقررة.

وأضاف، "نسعى بالشراكة معكم وبالتعاون المتواصل لإتمام الزيارة الثانية للأسرى، كوننا نعلم مدى أهميتها للأسير وعائلته على الصعيد الانساني، وإننا على استعداد دائم للتعاون مع الهيئة وطواقمها للقيام بواجباتنا تجاه الاسرى على اكمل وجه".

كما تباحث الطرفان في الأوضاع الاعتقالية والظروف التي يحتجز فيها الأسرى المرضى، فيما يسمى "مشفى الرملة"، والمعاملة التي يتعرض لها الأسرى الذين يدخلون في إضرابات مفتوحة عن الطعام.