النجاح - قال نادي الأسير، اليوم الإثنين، إنَّ الأسير حسن شوكة فقد وعيه أكثر من مرَّة خلال زيارة المحامي له في معتقل "عيادة الرملة"، مع استمرار إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ(44) على التوالي، رفضاً لاعتقاله الإداري.

وبين محامي نادي الأسير، الذي تمكَّن من زيارته في معتقل "عيادة الرملة" أنَّ الأسير شوكة حضر للزيارة على كرسي متحرك وبدا عليه الهزل الشديد.

وقال الأسير شوكة للمحامي، إنَّه فقدَ (30)كغم من وزنه منذ أن شرع بإضرابه، ويعاني من آلام حادّة في الكلى والعيون والرأس وتقيؤ بشكل مستمر، ومشكلة في نبضات القلب، ولفت إلى أنَّه لا يوجد حتى اليوم أيّة بوادر لحوار جدي بشأن قضيته.

وأشار الأسير شوكة أنَّه مستمر في مقاطعة المدعمات والفحوص الطبية، ويعتمد في إضرابه المفتوح عن الطعام على الماء فقط.

يذكر أنَّ الأسير شوكة اُعتقل بتاريخ (28 آب/ أغسطس 2017)، وجرى تحويله إلى الاعتقال الإداري في حينه، وأصدر الاحتلال بحقه أمر اعتقال إداري مدَّة ستة شهور، وبدأ إضرابه عن الطعام بتاريخ (11 تشرين الأول/ أكتوبر 2017) ، واستمر مدة (35) يومًا، وعلَّقه بعد أن جرى تحويل ملفه إلى قضية، وكان من المفترض أن يُطلق سراحه بتاريخ (3 حزيران/ يونيو 2018 )إلا أنَّ سلطات الاحتلال حوَّلته مجدّدًا إلى الاعتقال الإداري.

يُشار إلى أنَّ الأسير شوكة قضى ما مجموعه في سجون الاحتلال أكثر من (12) عاماً منها ثمانية أعوام في الاعتقال الإداري.

يذكر أنَّ نحو (500) أسير إداري يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي موزعين على "النقب الصحراوي، ومجدو، وعوفر، وهشارون".