النجاح - يصادف يوم الثلاثاء القادم بتاريخ 17 نيسان/ابريل من كل عام،  حيث يقوم الفلسطينيون باحياء يوم الأسير عبر العديد من الفعاليات والأنشطة ذات الصلة بموضوع وملف الأسرى.

 وقال مدير نادي الأسير في نابلس رائد عامر: "بيوم الأسير سيتم تنظيم مهرجان ومسيرة في ميدان الشهداء، بمشاركة كافة المؤسسات، والفصائل، والجمعيات في نابلس، بالإضافة لمشاركة المدارس، والجامعات، والأطر الشعبية.

وأضاف عامر لـ"النجاح الإخباري": "يوم الخميس القادم سيتم تنظيم المهرجان السنوي "الربيع والحرية" الذي يقام سنويا على شرف أبناء الاسرى، وذلك عند الساعة الرابعة عصراً في حدائق منتزه جمال عبد الناصر".

وأشار إلى أنه وبالتعاون مع المؤسسات في نابلس، سيكون هناك العديد من الأنشطة والفعاليات المتنوعة في مختلف المدن والقرى والمخيمات، بالإضافة للوقفات التضامنية مع يوم الأسير بمختلف دول العالم.

ويأمل عامر أن تكون هناك مشاركة جماهيرية مميزة ليوم الأسرى بهذا العام.

ووجه مدير نادي الأسير رسالته للأسرى: "نحن معكم في معركتكم وخطواتكم النضالية حتى تتوقف كل الاجراءات القمعية بحقكم".

ولفت عامر، إلى كل ما يتعرض له الأسرى المرضى والإداريون والأطفال والنساء والمرضى وأصحاب الأحكام العالية الذين يفوق عددهم 6500 أسيرا وأسيرة، من معاناة واضطهاد من قبل مصلحة سجون الاحتلال وصعوبات وظروف الاعتقال وقلة الاهتمام بالمرضى والإساءة للمعتقلات وعدم توفير احتياجاتهن وغيرها من القضايا والصعوبات والمشاكل من السجانين.

دعوات دولية

وتأتي هذه الفعاليات للوقوف إلى جانب الأسرى، ومساندتهم، إذ قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحريين عيسى قراقع في تصريح سابق لـ"النجاح": "دعونا الجهات الدَّولية، والأمم المتحدة، وكلَّ المؤسسات الدَّولية أن تتحرك، وتوفر الحماية لأسرانا المستهدفين من قبل حكومة احتلال عنصرية، وفاشية، تطبِّق بحقهم قوانين ظالمة، ولا تراعي القوانين الدَّولية."

وبحسب قراقع، فإنَّ الفعاليات منّظمة ضمن برنامج واسع يمتد حتى نهاية نيسان، "تتوج يوم (17/4) بمسيرات مركزية في كلِّ المدن، وقبل ذلك مساء (16/4) ستوقد شعلة الحرية في طولكرم إعلانًا لانطلاق هذه الفعاليات التي تشارك فيها جماهير شعبنا الفلسطيني."

حملة على مواقع التواصل الاجتماعي

كما سيتم إطلاق حملة على مواقع التواصل الاجتماعي بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني وبالتعاون بين وزارة الخارجية والمغتربين ومؤسسات المجتمع المدني (مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية وشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية ومنصات الإعلام الاجتماعي والنشطاء)، حيث تهدف الحملة الى رفع صوت الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال وفضح الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني بكافة فئاته، خاصة في ظل حملات استهداف الأطفال الفلسطينيين وخوض المعتقلين الإداريين معركة مقاطعة المحاكم العسكرية الإسرائيلية لليوم الستين على التوالي.

وترتكز هذه الحملة على تداول رسائل بجميع اللغات على مواقع التواصل الاجتماعي تحت وسم  #BornAPrisoners، حيث تنطلق الحملة يوم الاثنين الموافق 16/04/2018 من الساعة 9:00 حتى الساعة 11:00 صباحاً.

وكانت فضائية النجاح وضمن برنامج يحدث في فلسطين قد سلطت الضوء على معاناة وظروف اعتقال الأسيرات والأسرى من خلال استضافة مدير مؤسسة أنصار الأسرى جمال فروانة، للحديث حول أوضاع الأسرى في سجون الاحتلال، ومعاناتهم.