النجاح - نقل الشاب مصطفى إبراهيم المغربي (20 عاما)، الليلة الماضية، إلى مستشفى "هداسا" في القدس المحتلة، بعد إصابته بحالة إعياء، وتدهور في وضعه الصحي، بعد الاعتداء الذي تعرض له الأربعاء الماضي، من قبل مستوطنين، فور خروجهم من المسجد الأقصى من جهة باب السلسلة، ما أسفر عن اصابته بنزيف وكسر بالأنف.

وقالت عائلته "ان الألم اشتد عليه مساء أمس مّا استدعى نقله مجددا الى المستشفى، حيث كان يعاني منذ ذلك الوقت من تعب ودوخة، ورضوض مختلفة".

يذكر أن شرطة الاحتلال استدعت المغربي للتحقيق مساء السبت، وأفرجت عنه بشرط الحبس المنزلي لحين المحكمة التي حُدّد موعدها اليوم الاثنين، بتهمة "الاعتداء على المستوطنين"!.

في الوقت نفسه، من المقرر أن يُعرض على المحكمة، في وقت لاحق من اليوم، الشابان أسامة الحلحولي ومحمد عوض، وهما من قدما الإسعافات الأولية للشاب المغربي فور الاعتداء عليه، علما أن المحكمة قررت إبعادهما الى حيفا لمدة 5 أيام.