النجاح - دعا مركز أسرى فلسطين للدراسات المنظمات والهيئات الحقوقية والإنسانية إلى التدخل لحماية الأسرى من آثار المنخفضات الجوية التي تمر بها المنطقة، والتي تضاعف من معاناتهم وتعرضهم للخطر.

وأوضح الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر في بيان صحفي أن المنخفضات الجوية لها تأثير سلبي كبير على أوضاع الأسرى.

وأشار إلى أن غالبية السجون غير مهيأة ومجهزة بشكل يحفظ الأسرى من البرد والرياح الشديدة والمطر، وخاصة السجون التي تقع في صحراء النقب، وفى مقدمتها سجن "النقب"، وكذلك سجن "الدامون" الذي تقبع فيه الأسيرات، حيث تسربت الأمطار عليهن من الشبابيك غير محكمه الإغلاق.

وقال إن العديد من السجون دخلت إليها مياه الأمطار وأتلفت أغراض الأسرى، كالفرشات والأغطية وأدوات الطعام، حيث لا يزال الأسرى يعانون من ظروف قاسية نتيجة تداعيات المنخفض، وخاصة المرضى الذين لا تتحمل أجسادهم البرد القارس، مما أدى إلى تراجع أوضاعهم الصحية دون تقديم علاج أو رعاية طبية لهم.

ولفت إلى أن تداعيات المنخفض الجوي تظهر بشكل واضح في سجن "النقب" الذي يقع في المنطقة الصحراوية، وهي معروفة بشدة البرودة في فصل الشتاء، وتزداد قسوتها في أيام المنخفضات الجوية التي تتعرض لها المنطقة بين الحين والآخر.

وأضاف أن من أكثر الأقسام التي تتأثر بسوء الأوضاع الجوية تلك المقامة على الخيام، والتي تتسرب إليها الامطار، ولا تحمى الأسرى من البرد والصقيع، حيث تشتد سرعة الرياح وتؤدى إلى اقتلاع الخيام أو تمزيقها، وتتلكأ الإدارة في تغيير الخيام لفرض مزيد من المعاناة للأسرى.