النجاح -  أجلت محكمة الصلح في مدينة حيفا محاكمة الشيخ رائد صلاح حتى الثاني والعشرين من شهر آذار القادم .

وقال المحامي عمر خمايسه من لجنة الدفاع عن الشيخ رائد صلاح :" تم إحضار الشيخ رائد صلاح من سجنه في عسقلان إلى محكمة الصلح في حيفا ، ومنع من الحديث ولو بكلمة واحدة إلى وسائل الإعلام التي حضرت لتغطية المحاكمة وسمح له فقط بمصافحة والدته المسنة وبعض أقاربه ".

وأضاف خمايسه :" في جلسة اليوم تم إحضار شهود الادعاء العام وهم ضباط شرطة عرضوا بعض خطب الشيخ رائد صلاح والتي هي بزعمهم تحريض، مع أشرطة مصورة، وتم التأجيل إلى 22\3\2018م .

واعتبر خمايسه القيود التي فرضت على الشيخ رائد صلاح خلال المحكمة تاتي في سياق الانتقام منه، ومحاولة للنيل من صموده .

بدورها قالت زوجته ام عمر :" محاكمة زوجي سياسية بامتياز وتهدف على اسكات صوته وتغييبه عن القدس والمسجد الأقصى ، ويتم التعامل معه داخل السجن باجراءات استثنائية بتوصية من المستوى السياسي في اسرائيل".

يشار أن جمع غفير من نشطاء من الداخل المحتل شاركوا في جلسة المحكمة وكان الحضور اللافت إشارة تضامن قوية من الداخل الفلسطيني مع الشيخ رائد صلاح .

يذكر ان الاحتلال اعتقل الشيخ رائد صلاح من منزله في ام الفحم في منتصف اب الماضي ووجهت له لائحة اتهام من 12 بندا تتضمن التحريض على الاحتلال من خلال الدعوة إلى رحلات شد الرحال للمسجد الأقصى ، وقد اعتقل في السابق عدة سنوات .