النجاح -  شارك عشرات المواطنين، اليوم السبت، في وقفة تضامنية مع الأسير المضرب عن الطعام منذ 14 يوما رزق الرجوب، في ديوان عائلة الرجوب ببلدة دورا جنوب الخليل.

ورفع المشاركون في الوقفة التي نظمتها هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير، علم فلسطين، وصور للأسير الرجوب، وشعارات "لا للإبعاد ولا للاعتقال الإداري، والحرية للأسرى والشفاء للجرحى"، وأخرى تندد بممارسات الاحتلال وسياسة الاعتقال الإداري، وتطالب بالإفراج الفوري عن الأسرى المرضى وفي مقدمتهم الأسير رزق الذي يعاني عدة أمراض.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن الاعتقال الإداري الظالم يجب أن يتوقف، رزق الرجوب يعاني في زنزانته الصغيرة شدة البرد جراء تسرب مياه الأمطار إليها، إرادته لن تنكسر وهو صامد لا يلين رغم محاولات إدارة السجون مفاوضته لإنهاء إضرابه وإبعاده إلى خارج الوطن لكنه رفض كل محاولاتهم رافعا شعار "ابن الحرية ابن الشهادة".

وأكد أهمية التحرك دوليا للضغط على الاحتلال للإفراج أو الاستجابة لمطالب الأسرى.

من جانبهم، أشار متحدثون من عائلة الأسير الرجوب إلى أن نضال الأسرى هو جزء أصيل يندرج ضمن مواجهة الشعب الفلسطيني للاحتلال، مطالبين المجتمع الدولي بنصرة أبناء شعبنا ورفع الظلم الواقع عليه في كافة مناحي الحياة وأن ينتصر للأسرى القابعين في سجون الاحتلال خاصة المرضى منهم.

وأكدوا أهمية الوقوف إلى جانب الأسرى، ورفع معنويات عائلات الأسرى وأن يكون جميع أبناء الشعب الفلسطيني وحدة واحدة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، ذلك أن الأسرى يمثلون القاسم المشترك الجامع لأبناء شعبنا بكافة فصائله وأطيافه، مطالبا العالم والمؤسسات الحقوقية والإنسانية بالتدخل الفوري والعاجل من أجل الافراج عن الأسير المذكور.

يذكر أن الأسير الرجوب شرح وضعه لمحاميه سابقا موضحا، أن الاحتلال فرض عليه واقع صحي وحياتي صعب ومعقد، حيث أنه منذ اليوم الأول لإضرابه تم نقله إلى العزل الانفرادي، ووضعه في زنزانة من أقذر ما يمكن للعقل أن يتصوره على حد وصفه، وبداخلها كاميرات مراقبة، وأخرى في دورة المياه، ومصادرة الأغطية الخاصة به واستبدالها ببطانيات قديمة وذات رائحة كريهة، ورفضوا إعطاءه ملابس للتبديل، وسمح له بالاستحمام مرة واحدة منذ دخوله الإضراب، حيث قام بإعادة ارتداء الملابس نفسها التي كان يرتديها دون غسلها، ودرجة الحرارة داخل الزنزانة تكاد أن تصل إلى تحت الصفر من شدة البرودة فيها، خاصة في الليل وذلك لأن باب الزنزانة من الأسفل مفتوح ما يسمح بدخول الهواء بشكل كبير وكذلك من الأعلى يوجد شباك حديدي كبير مفتوح أيضا.

ومن الجدير بالذكر، أن الأسير رزق الرجوب (61 عاما)، من بلدة دورا جنوب الخليل، معتقل منذ تاريخ 27/11/2017، وهو أب لخمسة أبناء وأسير محرر، تعرض لعدة اعتقالات أمضى خلالها 23 عاماً في سجون الاحتلال، منها 10 أعوام قضاها في الاعتقال الإداري.