النجاح - عبرت والدة الأسير عبد الرحمن أبو لبدة، عن حزنها العميق لاكتفائها فقط بالرد اللفظي على عضو الكنيست "الإسرائيلي" المتطرف "أورن حزان" وعدم تلقينه درساً قاسياً رداً على ما قاله بحق ابنها الأسير وكافة الأسرى في سجون الاحتلال.

وحذرت أم عبد الرحمن عضو الكنيست (الإسرائيلي) من التعرض لحافلة الأسرى في المرة القادمة، مؤكدة أن ردها سيكون قاسياً على من يعتدي على أهالي الأسرى الأبطال.

وبينت أنها بعد انتهاء الحادثة شعرت بحالة من الحزن لعدم قيامها وأهالي الأسرى بضربه وطرده من الحافلة.

وأكدت أم الأسير عبد الرحمن، أنها لم تُخبر ابنها بالحادثة خشية من قيامه بضرب السجانين "الإسرائيليين" وزيادة مدة حبسه داخل السجن خاصة وأنه على اعتاب تحرره.

وكان عضو الكنيست الليكودي المتطرف أورن حزان، تهجم الاثنين الماضي، على أمهات أسرى قطاع غزة، بعد أن اعترض حافلة تقل الأمهات كانت في طريقها إلى سجن "نفحة"، وقال لهن: "لن تستطيعي زيارة ابنك ثانية إلا من تحت الارض واصفاً نجلها بصفات غير لائقة".