النجاح -  أنهى الأسير جواد عبد اللطيف اشتية (42عاماً) من مدينة نابلس، عامه الرابع عشر في سجون الاحتلال، ودخل عامه الخامس عشر، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 25/10/2003.

مكتب إعلام الأسرى أوضح بأن الأسير جواد اشتية يقضي حكماً بالسجن مدة 30 عاماً، ويتهمه الاحتلال بنشاطه في العمل في كتائب شهداء الأقصى، وتنفيذه عمليات مقاومة ضد الاحتلال.

واعتقل الاحتلال الأسير اشتية بعد مرور ثلاث سنوات على ملاحقته، وعقب تحقيقٍ استمر 90 يوماً تعرض فيها الأسير اشتية للتنكيل والتعذيب وصدر بحقه الحكم النهائي.

يشار إلى أن الأسير اشتية يحمل ملفاً صحياً صعباً، فمنذ اعتقاله تطالب عائلته بتقديم العلاج الكامل له، والذي إن لم يتم تقديمه سيفقد الأسير اشتية حاسة البصر، فقد تعرض إبان الانتفاضة إلى إصابة خطيرة في عينيه، وعقب تعرضه للإهمال الطبي في سجون الاحتلال على مدار السنوات، أصبح مهدداً بالعمى.