النجاح - أعلن مدير مركز الأسرى للدراسات في غزة رأفت حمدونة، اليوم الأحد، أنّ ما يقارب 540 أسيراً وأسيرة فلسطينية، أي 8.3% من مجموع الأسرى، يعانون من أمراض العيون المختلفة التي تصيب القرنية، الشبكية، العصب البصري، مسارات الرؤية‏، اضطرابات العدسة، تشوش وانحراف الرؤية، وغيرها.

ولفت حمدونة إلى أسباب وتفاقم الحالة الصحية للأسرى والأسيرات، وتراجع الرؤية لديهم، نتيجة ضرب المحققين للأسرى على رؤوسهم في أقبية التحقيق، واحتجازهم داخل الجدران في غرف معتمة، وعدم وضوح الرؤية في السجون، خصوصاً من أمضى منهم فترات طويلة في تلك الظروف، وعدم وجود أفق في الرؤية وانحسارها في أمتار معدودة لفترات طويلة من الزمن.

وأضاف أنّ من الأسباب أيضاً، عدم وجود طواقم طبية واختصاصيين في طب العيون وفحوصات دورية للأسرى، وعدم توفر نظام تغذية صحي وسليم ومتوازن يحتوي على فيتامينات منوعة، خاصة فيتامين (أ) الحامي للعين، وعدم توفر العلاجات الطبية من أدوية وقطرات ومراهم وعقاقير عند الحاجة.