خلف جمال - النجاح - رام الله: حذرت فدوى البرغوثي، زوجة الأسير القائد مروان البرغوثي من خطورة الحالة الصحية للأسرى المضربين عن الطعام لليوم العشرين على التوالي.

وبينت خلال حديث لـ"النجاح الإخباري" انه مر الآن 19 يوما على اضراب الكرامة والحرية، وبالتالي فان المرحلة المقبلة خطرة.

وقالت: "دخلنا مرحلة الخطر، وقد نبدأ بسماع اخبار عن نقل عشرات الأسرى المضربين إلى المستشفيات، كونهم يضربون عن الطعام طوال هذه المدة دون اي مدعمات".

وشددت البرغوثي على ان دولة الاحتلال تخفي الاسير القائد مروان البرغوثي في زنزانة داخل سجن الجلمة منذ بداية إضراب الكرامة والحرية، مؤكدة أن هذا الأمر غير مسبوق. 

وقالت "ام القسام": "لا احد تمكن من الوصول إلى مروان، لا الصليب الاحمر ولا حتى اي من المحامين، وهذا شيء خطير".

وتسألت فدوى: "ماذا تخفي إسرائيل من خلال حجب القائد؟".

وأضافت: "نحن نريد أن نعرف لماذا هذا الإخفاء لمروان، لماذا لا يتم السماح للصليب الأحمر على الأقل بزيارته؟".

وبينت انها التقت زوجها الاسير ضمن زيارات العائلات الاعتيادية، قبل 10 ايام من دخوله إلى الاضراب.

وقالت إن القائد مروان البرغوثي يراهن على الشعب الفلسطيني الذي يقابل الوفاء بالوفاء.

مشيرة إلى أن معلومات وصفتها بغير الرسمية تتحدث عن وضعي صحي صعب يعانيه زوجها، لكنها تدرك ان معنوياته عالية ولا يمكن ان تنكسر.

وقالت زوجة الأسير مروان البرغوثي: "الاسرى يهددون باتخاذ خطوات اخرى. والوضع يزداد صعوبة".

وقالت المحامية: "علينا ان نستقبل ابطالنا منتصرين، وليس جثثاً".

يشار إلى أن القائد مروان البرغوثي ولد في قرية كوبر قضاء رام الله عام 1958، يعد من قادة الانتفاضتين، واعتقل عدة مرات، وتعرض لمحاولتي اغتيال، واعتقلته قوات الاحتلال عام 2002 وحكم بالسجن 5 مؤبدات.

الاسير القائد مروان البرغوثي