نابلس - النجاح - ذكرت وسائل إعلام عبرية، اليوم الجمعة، أنّ الوفد الأمني المصري، الذي زار قطاع غزة مؤخرًا، نقل رسالة من "إسرائيل" إلى قيادة حركة حماس، حول مقترح جديد لتبادل أسرى.

وقال المراسل العسكري، لصحيفة "يديعوت أحرونوت العبرية": "إنّ المقترح يشمل صفقة تبادل مقابل زيادة المساعدات الطبية "الإسرائيلية" لغزة، لمواجهة الكورونا، وبدون الإفراج عن أسرى قتلوا "إسرائيليين".

وأضاف ليفي، أنّ أعضاء الوفد الأمني المصري، اجتمع مع قيادات أمنية "إسرائيلية" في "تل أبيب"، قبل دخولهم لقطاع غزة، وحملوا معهم المقترح "الإسرائيلي" لقيادة حماس.

وأوضح أنّ المقترح يشمل عقد صفقة تبادل مقابل موافقة "إسرائيل" على بناء مشاريع اقتصادية بالقطاع، وزيادة المساعدات الطبية "الإسرائيلية"، لمواجهة الكورونا في غزة.

ونقل ليفي عن مصادر الفلسطينية قولها: "إنّ "إسرائيل" أعربت عن موفقتها للإفراج عن أسرى أمنيين أحياء، وليس فقط جثامين شهداء، لكنها رفضت الإفراج عن أسرى قتلوا إسرائيليين".

وذكر أنّ "إسرائيل" أوضحت لحركة حماس من خلال مصر، أنّه لا يمكن عقد صفقة ضخمة مثل صفقة شاليط، ولا يمكن تكرار هذه الصفقة، لافتًا إلى أنّ حركة حماس لا تتوقع التوصل قريبًا إلى صفقة تبادل أسرى مع "إسرائيل"، لأنّها تدرك أن "إسرائيل" قريبة من إجراء انتخابات مبكرة.