نابلس - النجاح - شدد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أبو أحمد فؤاد، على ضرورة أن يبقى اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية صيغة ومرجعية مفيدة لعمل الفصائل وتواصلها، والتي بإمكانها أن تقف أمام ما تتخذه من قرارات فيما نريده وفيما يمكن تحقيقه.

وأكد فؤاد في كلمته خلال اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، عبر الفيديو كونفرنس بين رام الله وبيروت، أن دعوة الرئيس محمود عباس لتشكيل قيادة وطنية موحدة وعقد حوار وطني شامل، تعد المفتاح لحل أي مشكلات أو توترات.

ودعا إلى مقاطعة أي نظام يقوم بالتطبيع بشكل منفرد وخارج الإجماع العربي، مطالبا بعدم تمرير الاتفاق الثلاثي، وتطوير وتعزيز العلاقة مع الدول الداعمة لفلسطين، وفي مقدمتها الصين وروسيا، والسعي إلى الحصول على العضوية الدائمة في الأمم المتحدة.