نابلس - النجاح -  يدعم العديد من أعضاء وسياسيي إسرائيل ضم المنطقة ج في الضفة الغربية، في حين حذَّر رئيس جهاز الشاباك السابق يورام كوهين من أنَّ مثل هذه الخطوة ستؤدي إلى "حمام دم".
وأضاف كوهين أنَّه "يجب اتخاذ خطوات لتقليل الاحتلال في الضفة الغربية، وتحسين وسائل النقل، وتحسين العمل، وكذلك نقل المناطق من B إلى A."

وأشار كوهين أيضًا إلى الحادث الذي وقع على الحدود مع غزة الليلة الماضية، حيث أصيب ثلاثة جنود برصاص شاب فلسطيني تسلل من غزة، وقال كوهين: "إنَّ الدولة تستثمر مليارات الدولارات في القوى العاملة والتكنولوجيا والذكاء لمنع مثل هذه الأحداث، وإنَّ أيَّ هجوم إسرائيلي على قطاع غزة في أعقاب هذا الحدث قد يؤدي إلى جولة أخرى من مئات الصواريخ . "قد يكون تعرض ردعنا للخطر بسبب حقيقة أنَّنا لم نرغب في التدهور إلى حرب كبرى".
وبالنظر إلى الوراء قال كوهين: "لم نكن نعرف في صيف عام (2014) ماهية مخارج الأنفاق الموجودة على الجانب الإسرائيلي، ولم نقم بتقييم نوايا الطرف الآخر بشكل صحيح فيما يتعلق بالذهاب إلى الحرب".

يُشار إلى أنَّ المنطقة (C) تخضع للسيطرة الإسرائيلية، وتشمل المستوطنات ومناطق إطلاق النار التابعة للجيش الإسرائيلي، وتشكل المنطقة (C) حوالي (60٪) من مساحة الضفة الغربية.