وكالات - النجاح -  أعلن رئيس البرازيل بالوكالة، هاميلون موراو، الثلاثاء، أن الحكومة لا تعتزم في الوقت الراهن نقل سفارتها في دولة الاحتلال من تل أبيب إلى القدس، ما يظهر موقفا رسميا ملتبسا حيال هذا الملف.

ويتولى الجنرال هاميلتون موراو، وهو عادة نائب للرئيس، منصب الرئاسة مؤقتا في غياب الرئيس جاير بولسونارو، الذي خضع لجراحة، الإثنين، لإزالة كيس كان تم تثبيته على القولون بعيد تعرضه لاعتداء بالسلاح الأبيض في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأدلى موارو بهذا التصريح أمام رئيس البعثة الدبلوماسية الفلسطينية في البرازيل إبراهيم الزبن.

وصرح للصحفيين، إثر لقائه الدبلوماسي الفلسطيني بأن "الرد الذي أدليت به أمامهم هو باسم الدولة، في الوقت الراهن، لا تفكر الدولة البرازيلية في أي نقل للسفارة".