النجاح - استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، في مقر إقامته في العاصمة الفنزويلية كراكاس، رئيس وزراء سانت فينسينت والغرينادين رالف غونزاليس.

وبحث الرئيس مع ضيفه، آخر التطورات التي تمر بها القضية الفلسطينية في ظل قرار الرئيس الأميركي ترمب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كما تطرق اللقاء إلى بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين.

كما أطلع الرئيس عباس رئيس الوزراء على مجمل التطورات في المنطقة، ومعاناة شعبنا المستمرة جراء الاحتلال ومماراساته وجرائمه، إضافة إلى ما تتعرض له المقدسات المسيحية والإسلامية من انتهاكات الاحتلال خاصة في القدس.

وحضر اللقاء، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينة زياد أبو عمرو، ووزير الخارجية رياض المالكي، ومستشار الرئيس للشؤون الإسلامية، قاضي القضاة محمود الهباش، والمستشار الدبلوماسي للرئيس مجدي الخالدي، وسفيرة فلسطين لدى فنزويلا ليندا صبح.

وكان الرئيس وصل الى كراكاس في زيارة رسمية، أمس الأحد، حيث كان في استقباله في المطار وزير الخارجية وعدد من المسؤولين الفنزويليين والسفراء العرب وعدد من أفراد الجالية الفلسطينية.

وسيلتقى الرئيس في وقت لاحق نظيره الفنزويلي مادورو وعددا من المسؤولين.