النجاح - حذَّرت وزارة الخارجية الروسية، من تداعيات نقل السفارة الأميركية من "تل أبيب" إلى مدينة القدس المحتلة.

وأعربت الوزارة في بيان نشرته اليوم السبت، عن "خشيتها من تزايد تفاقم الأوضاع في الأراضي الفلسطينية على خلفية نقل السفارة الأميركية المرتقب بالتزامن مع ذكرى نكبة فلسطينين في منتصف أيار/مايو المقبل.

وقالت على موقعها الإلكتروني: "تشعر موسكو بقلق عميق إزاء احتمال تفاقم الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك بسبب نية الإدارة الأميركية إقامة احتفال رسمي في القدس في منتصف أيار/مايو، يرمز إلى بداية نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس".

وشددت على أن موسكو "تشعر بقلق عميق بسبب الأحداث المأساوية في الأراضي الفلسطينية"، داعية "كل الأطراف ذات العلاقة إلى التحلي بضبط النفس وعدم الإقدام على أية خطوات يمكنها أن تزيد من تدهور الوضع، وهو ما يهدد بالتصعيد إلى مواجهة مسلحة واسعة النطاق بين غزة وإسرائيل"، كما قالت.

وذكرت الخارجية الروسية أن هذا التطور غير المرغوب فيه سيعرض "ليس فقط حياة المواطنين الفلسطينيين و"الإسرائيليين" للخطر، بل وسيقوض الجهود المبذولة لتهيئة الظروف اللازمة لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية على أساس القانون الدولي".