النجاح - تعتزم الحكومة الإسرائيلية، الأسبوع المقبل، المصادقة على بناء حي استيطاني جديد في تجمع "غوش عتصيون" المقام على أراضي المواطنين الفلسطينيين في مدينة بيت لحم (جنوب القدس المحتلة).

وقال موقع "0404" الإخباري العبري، إن الحكومة ستصادق خلال اجتماعها الأسبوعي بعد غد الأحد، على مخطط بناء حي استيطاني جديد يضم 350 وحدة سكنية في تجمع "غوش غتصيون" جنوب بيت لحم.

وأوضح الموقع، أن الحديث يدور حول حي سكني مخصّص للمستوطنين الذين سيتم إخلاؤهم من البؤرة الاستيطانية المعروفة بـ "نتيف هافوت" والمقامة جنوب مدينة بيت لحم.

وكانت المحكمة الإسرائيلية العليا قد أصدرت في كانون أول/ ديسمبر 2016 ، قرارا بهدم 15 منزلا في بؤرة "نتيف هافوت" الاستيطانية، بعد أن تبين أنها أقيمت على أراضٍ فلسطينية خاصة.

وأشار الموقع، إلى أن مجلس الوزراء الإسرائيلي سيصادق على تخصيص مبلغ 60 مليون شيكل (17 مليون دولار) لتمويل عملية إنشاء البنية التحتية للحي الاستيطاني الجديد.

وكان من المقرر أن يتم هدم البؤرة الاستيطانية في الأسبوع الأول من آذار/ مارس القادم، ولكن النيابة طلبت تأجيل ذلك إلى تاريخ الخامس عشر من حزيران/ يونيو القادم.

وكان مجلس الأمن الدولي، قد تبنى في 23 من شهر كانون أول/ ديسمبر 2016، مشروع قرار بوقف الاستيطان وإدانته، مؤكدًا أن المستوطنات غير شرعية، وتهدد حل الدولتين وعملية السلام.

وتُعد المستوطنات من الأسباب الرئيسية، التي تعرقل أي مفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، إذ يقول الفلسطينيون إنهم سيعودون إلى الطاولة فقط إذا جمدت السلطات الإسرائيلية بناء المستوطنات، في حين أن حكومة بنيامين نتنياهو تريد مفاوضات من دون شروط مسبقة.