النجاح الإخباري - يواصل الاحتلال الإسرائيلي استهداف الأسرى في سجون الاحتلال، بفرض إجراءات قاسية، والتنكيل بهم، تزامنا مع استمرار حملات الاعتقال في الضفة الغربية المحتلة.

وكشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن إدارة سجن النقب تهدد كل أسير يخرج للزيارة، بالضرب والعزل.

وقالت الهيئة في بيان صدر عنها، اليوم الأحد، إن محاميها تفاجأ خلال زيارته الأخيرة لسجن النقب، بأن معظم الأسرى المنوي زيارتهم قد امتنعوا عن الخروج للقائه، وبعد تمكنه من الحديث مع أحد الأسرى، تبين له أن السجانين قاموا بتهديد الأسرى الذين يخرجون للزيارة، بالضرب والمعاقبة بوضعهم بقفص حديدي (كاوبه) من الصباح حتى المساء وهم مقيدو الأيدي والأرجل ورأسهم على الأرض في حال خرجوا للزيارة.

وأضافت أن هذا العقاب قد يمتد ليوم أو عدة أيام بحسب مزاج السجان، وخلال هذه الفترة يمنع الأسير من الذهاب إلى الحمام، أو تناول الطعام والشراب، وفي حال اشتكى من أمر معين أو طلب أمرا بسيطا يتم ضربه وتعذيبه بشدة.

وأشارت إلى أن أوضاع الأسرى داخل السجن تجاوزت كافة الخطوط الحمر، فهم يواجهون خطر الموت بشكل يومي، نتيجة لما يتعرضون له من تعذيب جسدي ونفسي منذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وأوضحت الهيئة أن ما يتعرض له الأسرى يتمثل في عدة أمور أهمها:

- تعمد ضرب الأسرى بين الممرات وفي الأماكن التي لا تتواجد فيها كاميرات مراقبة، والتركيز على المناطق الحساسة.

- تقييد الأسير بالأصفاد وشدها بشكل كبير، أثناء نقله من سجن إلى لآخر، ما يترك علامات واضحة على يديه لعدة أيام، إلى جانب الأوجاع الشديدة.

- الأسرى يرتدون نفس الملابس منذ أكثر من 8 أشهر، ومعظمها مليء بالدماء نتيجة إصابتهم بمرض الجرب، وما يسببه من حكة شديدة وتقرحات.

- قطع الكهرباء عن الأسرى، حيث تعاد فقط لمدة 3 ساعات من السابعة إلى العاشرة ليلا.

- الطعام سيئ جدا كما ونوعا، ما أدى إلى نزول أوزان الأسرى بشكل ملفت، كما أن معظمهم يتعرضون للدوخة والإغماء نظرا لنقص السكر في أجسادهم.

- تعرض الأسرى للعزل والضرب والعقاب بدون أسباب.

- يقوم السجانون بإذلال الأسرى كل يوم أثناء العد، حيث كان بالسابق يجري 3 مرات باليوم والأسرى واقفون، أما الآن فيجبر الأسرى على أن يجثوا على ركبهم ويضعوا أيديهم خلف رؤوسهم.

- تعمد إهمال الأسرى طبيا، فالعلاج متوقف للمصابين والمرضى، والدواء ممنوع.

- لا يسمح للأسرى بتقديم الشكاوى، وتم سحب الأوراق والأقلام للتأكيد على ذلك.

- أصبح معظم الأسرى يمتنعون عن الخروج للفورة لما يلاقونه من إذلال، حيث يتم رسم خطوط على الأرض يمنع تجاوزها، ويمنع الجلوس أو الوقوف في أماكن معينة.

- يعاني الأسرى من رائحة الغرف الكريهة وانتشار الأمراض، فدرجات الحرارة عالية جدا بسبب تواجد سجن النقب في منطقة صحراوية، وفي الوقت ذاته تم سحب كافة المراوح ومواد التنظيف من الغرف، ومنع الأسرى من الاستحمام وتبديل ملابسهم، ما جعل الوضع كارثيا.