نابلس - النجاح - نظم مركز الإعلام في جامعة النجاح الوطنية ومؤسسة بيت الصحافة ورشة عمل حول إجراءات السلامة المهنية للصحفيين، يوم الاثنين الموافق 5 تموز 2021 في مدينة نابلس، وذلك ضمن فعاليات مشروع تعزيز  الإعلام الحر والمستقل في فلسطين والممول من الحكومتين السويسرية والنرويجية.

وأدار الورشة الأستاذ بكر عبد الحق، الذي بدأ النقاش بتوضيح مفهوم السلامة المهنية، وأبرز المخاطر التي تواجه الصحفي الفلسطيني، والتأكيد على أهمية الالتزام بإجراءات السلامة المهنية من قبل الصحفيين، خاصة في فلسطين باعتبارها نقطة ساخنة للأحداث، وأهمية الحفاظ على الحياة وعدم المخاطرة بالروح، بالإضافة إلى أن الصحفي هو الذي يصور الحدث وينقله، لا داعي أن يصبح هو الحدث.

وتخلل الورشة عرض فيديوهات لإصابات حية تعرض لها بعض الصحفيين، أثناء تغطياتهم الصحفية المباشرة، لمعرفة الأخطاء التي وقعوا بها، وضاعفت من احتمالية تعرضهم للإصابة، حيث قام ميسر الورشة بتقسيم الحضور إلى مجموعات، لتحديد الأسباب، وكيف كان يجب عليهم التصرف، لحظة المواجهات او وقوع الإصابة.

واستعرض عبد الحق، أكثر الإصابات التي ممكن أن يتعرض لها الصحفيين، وكيف يستطيعون حماية أنفسهم، وكيف يمكن لزملائهم في الميدان تقديم المساعدة والإسعاف الأولي لهم، بالإضافة إلى توضيح زوايا الوقوف الصحيحة في ميدان المواجهات، وتفاصيل الإجراءات المتبعة للتخفيف من حدة أي إصابة، كارتداء الدرع الواقي وخوذة الرأس.

كما وضح أهم أنواع الأسلحة المستخدمة في المواجهات والحروب، حيث أن كل سلاح طلقته النارية تختلف عن الاّخر، بالتالي تختلف طبيعة الإصابة، وتختلف طبيعة الاستجابة والتعامل مع أصوات القنابل والغازات بناء على المعرفة المسبقة بتأثير كل سلاح وقوته.

تفاعل الحضور من بعض الصحفيين وطلبة الإعلام بشكل ملفت ومداخلاتهم التي تخللت الورشة، كانت حول كيف يمكن لهم التصرف في حال تعرض زميل لهم في الميدان لإصابة، وسط أحداث أمنية خطيرة، ويتوجب نقلها، حيث تم التأكيد على أن هذا الموضوع جدلي، خاصة اذا لم يكن لديهم خبرة بالإسعاف الأولي، ويدخل في مجال الإنسانية والأولويات، ويعتمد على طبيعة الإصابة والأحداث، بالإضافة إلى عدة عوامل يجب على الصحفي الالتزام بها لاحتواء الحدث والتقليل من حجم الخطر، مثل العوامل المناخية والسياسية والجغرافية.

وأكد عبد الحق على أن ورش العمل والدورات التدريبية تساهم في تطوير مهارات الزملاء العاملين في مجال الصحافة، وتعزيز قدراتهم للتعامل مع إدارة المخاطر والتقليل من الأضرار التي قد تلحق بهم خلال تغطيتهم الصحفية، وهو الأمر الذي ركز عليه ايضا أغلب الحضور في الورشة للتأكيد على حاجتهم لمثل هذه الورشات بشكل مستمر ومكثف.