شبكة وطن الاعلامية - النجاح -  قال الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي، إن قوات الاحتلال حولت القدس الى ثكنة عسكرية، وان ما جرى صباح اليوم الاثنين في الحرم القدسي والتواجد الكثيف للشباب نجح في منع المستوطنين من الدخول للأقصى كما كانوا يخططونله، لافتا الى ان قوات الاحتلال انتقمت من هؤلاء الشبان بالعدوان الشرس الذي شنته عليهم.

وأكد البرغوثي خلال تواجده في مدينة القدس المحتلة صباح اليوم، أن الاحتلال يهاجم الجميع بما فيهم المسعفين والاطباء، حيث بلغت حصيلة الاصابات بالمئات منها عدد كبير بالرأس والعيون.

واضاف البرغوثي أن قوات الاحتلال استخدمت البطش والقوة في الاقصى بشكل كبير جدا، وهناك عمليات مداهمة مستمرة وملاحقة، كما تستخدم قوات الاحتلال الرصاص المعدني بشكل خطير جدا ويجري إطلاقه بشكل كثيف تجاه المرابطين، مضيفا " ما نراه  في الاقصى بطولة رائعة لشباب وأهل القدس في مواجهة المحتل، و ننحني احتراما لهم، ونطالب بهبة شعبية عارمة في كل أنحاء فلسطين، لان ما يجري لحظة تاريخية يتوحد فيها الفلسطيني بكل مكوناته".

وتساءل البرغوثي: أين العالم والمجتمع الدولي؟ نحن غير راضين عن ردود الأفعال العربية والعالمية، لانريد ادانات فقط، بل نريد مقاطعة وفرض عقوبات وإلغاء كل أشكال التطبيع. حسب قوله.

وقال: ما جرى خلال الـ48 ساعة الأخير تحول عالمي كبير، كانت القضية الفلسطينية مهمشة والآن عادت على طاولة العالم بفضل تضحيات ونضال الشعب الفلسطيني، وهذا الذي تحقق ويجب البناء عليه ومطالبة العالم بتضامن فعلي وفعال وليس مجرد بيانات.