رام الله - النجاح - أطلع سفير دولة فلسطين لدى مملكة البحرين خالد عارف، رئيس البرلمان العربي عادل بن عبد الرحمن العسومي، على آخر مستجدات الساحة الفلسطينية، وما يجري في مدينة القدس المحتلة والتطهير العرقي في حي الشيخ جراح.

ووضع عارف رئيس البرلمان العربي خلال اللقاء الذي عقد في العاصمة البحرينية المنامة، اليوم الجمعة، بصورة ما تقوم به سلطات الاحتلال من عمليات تطهير عرقي وتهجير جماعي ضد المواطنين الفلسطينيين في الشيخ جراح بالقدس المحتلة، والاستيلاء على بيوتهم بالبطش وبقوة السلاح.

وقال إن هذه الممارسات الاحتلالية بحق اهلنا في القدس وحي الشيخ جراح جزء من المخطط الممنهج ضد الوجود الفلسطيني في المدينة، والذي يهدف الى تفريغها من سكانها الأصليين.

وتحدث عارف عن اجتماع القيادة الفلسطينية والفصائل برئاسة الرئيس محمود عباس، والقرارات التي نتجت عنه بتأجيل الانتخابات العامة في فلسطين، بسبب رفض إسرائيل عقدها في القدس.

وشدد على أن القيادة تواصل اتصالاتها مع المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل، من أجل الرضوخ للشرعية الدولية والسماح بإقامة الانتخابات في القدس، كونها بالنسبة لنا هي خط أحمر ولن نقبل بإجراء الانتخابات على حساب قضية القدس والمشروع الوطني الفلسطيني.

وثمن السفير عارف، جهود البرلمان العربي ومواقفه الداعمة لقضيتنا الفلسطينية، وتحركاته للحفاظ على حقوق شعبنا، وكذلك لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية.

من ناحيته، أكد العسومي محورية القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب الأولى، وموقف البرلمان العربي الثابت ودعمه الكامل لخيارات شعبنا من أجل استعادة حقوقه المشروعة وفق مرجعيات الشرعية الدولية، والتحرك لوضع حد لسياسة الاستيطان الإسرائيلية.

وشدد على موقف البرلمانات العربية التي تدين جريمة التطهير العرقي التي يقوم بها الاحتلال من خلال التهجير القسري وإخلاء 28 منزلا يقطنها 500 مواطن فلسطيني في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة تمهيداً للاستيلاء عليها لصالح المستوطنين، وأن هذه الممارسات جريمة تطهير عرقي مكتملة الأركان وفيها تحد للأمم المتحدة والمجتمع الدولي أجمع، وخرق لاتفاقيات جنيف ذات الصلة.