نابلس - النجاح - صادق البرلمان النرويجي مساء أمس الأربعاء على قرار تقليص أموال المساعدات للسلطة الفلسطينية بحجة استخدامها في كتب التعليم للمدارس والتي يتم من خلالها استخدام "سياسة التحريض على العنف ومعاداة السامية"، وفق مزاعمهم.

وسيتم تقليص أكثر من 11 مليون شيكل من المساعدات النرويجية، وفقًا لصحيفة يديعوت أحرونوت العبرية التي أشارت إلى أن القرار اتخذ بعد حملة سياسية واسعة النطاق نفذها معهد IMPACT-SE للبحوث والسياسة، والذي قدم سلسلة من الإحاطات أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع، ووزارة الخارجية، وأعضاء من البرلمان من أحزاب رئيسة مختلفة، حول الكتب الدراسية الفلسطينية.

وزعم المعهد، أن كتب التعليم الفلسطيني تتضمن تمجيدًا لمن وصفهم بـ "الإرهابيين"، وتشجع على "العنف" و "معاداة السامية"، مطالبين السلطة الفلسطينية بالالتزام بتغيير المناهج الدراسية.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، كانت وزارة الخارجية النرويجية أعلنت عن تجميد أكثر من 50% من مساعداتها الحكومية إلى وزارة التعليم الفلسطينية، مشيرةً إلى أن إعادة نقل تلك الأموال سيعتمد على إجراء تغييرات إيجابية على المنهاج الفلسطيني.