نابلس - النجاح - حذر السفير المناوب لمندوبية دولة فلسطين لدى جامعة الدول العربية مهند العكلوك من إهمال طبي متعمد رغم وجود أمراض خطيرة ومزمنة بينهم بالإضافة إلى التعذيب الجسدي، ما أدى إلى استشهاد العديد منهم، مؤكدا أن ما تبقى من هؤلاء الأسرى يعد مشروع شهيد.

وأدان العكلوك ما يتعرض له الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلية، معربا عن قلق القيادة الفلسطينية من خطر جائحة كورونا الثانية، حيث دعت العالم إلى التدخل لإبراز معاناة الأسرى من جراء ما يتعرضون له من ممارسات وانتهاكات إسرائيلية جسيمة.

وطالب السفير مهند المجتمع الدولي تحديدا مجلس حقوق الإنسان في جنيف التابع للأمم المتحدة وسويسرا باعتبارها الدولة الحاضنة لاتفاقيات جنيف الأربع ومنها المعنية بحماية المدنيين في الحروب بانعقاد اجتماع لبحث الإجراءات التي ترمي إلى حماية صحة وسلامة الأسرى الفلسطينيين المحتجزين في السجون الإسرائيلية، حيث إنه لا تتوافر لديهم الخدمات الصحية.