النجاح - أكد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس على أن صفقة القرن لن تمر، وشدد خلال كلمة ألقاها في مستهل اجتماع القيادة الفلسطينية والذي ضم للمرة الأولى ممثلين عن حركتي حماس والجهاد الاسلامي في مقر الرئاسة برام الله، تعقيبا على اعلان ترامب تفاصيل "صفقة القرن"، ان حقوق شعبنا ليست للبيع.

وقال الرئيس: عملنا لن ينقطع لاقامة دولتنا ولن نركع ولن نستسلم، وسنبقى شامخين بوجه الاحتلال، ومخططات تصفية قضيتنا فاشلة ولن تخلق حقاً، واستراتيجيتنا ترتكز على انهاء الاحتلال، وسنبدأ باتخاذ الاجراءات، وأضاف، لن نركع ولن نستسلم ونحن لها".

وقال الرئيس:"أبلغت هنية بالرغبة في اللقاء بغزة وسنبدأ مرحلة جديدة من الحوار الفلسطيني والعمل الفلسطيني المشترك ونتجاوز الصغائر".

وشدد على أن القدس ليست للبيع وأن صفقة المؤامرة لن تمر، وأكد على إعادة صفقة القرن صفعات في المستقبل.

وقال الرئيس:" لم نجد شيئا جديدا يضاف الى ماسمعناه قبل سنتين،و لا حاجة لأن ننتظر والان بعد سمعنا هذا الكلام الهراء نقول ألف مرة لا لصفقة العصر، وأوضح أن هذه الصفقة نهاية مشروع وعد بلفور".

وتابع:"  الان كشفوا عن وجههم وعن حقيقتهم وعادوا الى البداية الى عام 1917 ليطبقوا كل ما ارادوا في عام 2020، مضيفا:"  وعد بلفور صنعته أمريكا وبريطانيا، وتريد ان تطبقه الان، ونحن رفضنا هذه الصفقة منذ البداية وكان موقفنا صحيحا".

واضاف الرئيس:" سنبدأ بإجراءات تغيير الدور الوظيفي للسلطة الوطنية تنفيذا لقرارات المجلسين الوطني والمركزي".

وقال الرئيس في معرض خطابه:"سمعنا ردود فعل مبشرة على خطاب ترامب، وأضاف، قبلنا ب22% من مساحة فلسطين التاريخية وترامب يريد أن يأخذ 40% من الـ22%".

وشدد الرئيس، متمسكون بالانتخابات التشريعية والرئاسية في غزة والضفة والقدس، ولا انتخابات بدون القدس.

وأعلن الرئيس أن حماس والجهاد والشعبية والصاعقة والمبادرة يحضرون اللقاء الآن.

وأكد الرئيس في معرض رده على ما تسمى بـ "صفقة القرن" التي أطلقها ترامب، أنه لو بقي معنا قرشاً واحداً سنصرفه على عائلات الشهداء والأسرى.