نابلس - النجاح - قال عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة "فتح"، عزام الأحمد، مساء اليوم الخميس، ان "الانتخابات ستجري والانقسام قائم وهناك سلطة أمر واقع موجودة في قطاع غزة ".

وأكد الأحمد في تصريحات لوكالة الأنباء الرسمية عقب اختتام أعمال الجلسة الافتتاحية الأولى لدور الانعقاد الرابع للفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي والتي عقدت بالقاهرة اليوم، أن "لا انتخابات بدون القدس عاصمة فلسطين".

وأضاف الأحمد أن البرلمان العربي أكد من خلال التوصيات التي رفعتها لجنة فلسطين للجلسة العامة دعم دعوة الرئيس محمود عباس لإجراء الانتخابات الفلسطينية باعتبارها عنصرا هاما لإنهاء الانقسام في الساحة الفلسطينية وتعزيز الوحدة الوطنية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني والتي تمثل دولة فلسطين في الامم المتحدة وكافة الهيئات الإقليمية والدولية.

وأشار إلى أن البرلمان قرر بالإجماع دعوة كافة الفصائل والقوى والفعاليات الفلسطينية الى التجاوب مع دعوة الرئيس لإجراء الانتخابات وفق القوانين والانظمة الفلسطينية المعمول بها في دولة فلسطين وعدم وضع أي شروط أو قيود لإجراء الانتخابات والالتزام بنتائجها.

وأوضح، أن البرلمان أكد دعمه لإجراء الانتخابات الفلسطينية بالقدس، والضفة الغربية، وقطاع غزة، محملا المسؤولية الكاملة لأي طرف يضع العراقيل أمام إجراء الانتخابات، ودعا البرلمان العربي في قراراته الامم المتحدة وأطراف المجتمع الدولي خاصة الاتحاد الأوروبي، والاتحاد البرلماني الدولي، والبرلمانات الإقليمية الى تقديم الدعم اللازم لتمكين لجنة الانتخابات الفلسطينية المستقلة والقيادة من أجل إنجاز عملية الانتخابات بكامل مراحلها.

ولفت الأحمد، إن البرلمان أكد استعداده الكامل للمشاركة في مراقبة العملية الانتخابية، كما تم تكليف رئيس البرلمان العربي بإبلاغ القرارات لكل من: الأمين العام للجامعة العربية، والامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي، والأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس الاتحاد الأوروبي، ورئيس البرلمان الأوروبي، ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي.