النجاح - صرح رئيس الوزراء د.محمد اشتية، اليوم الثلاثاء: "إن 163 ألف عائلة تتلقى مساعدات نقدية من السلطة، مُسجلة لدى وزارة التنمية الاجتماعية، مقسمة ً بنحو 70 ألف أسرة في غزة، وقرابة 40 ألف في الضفة الغربية، فيما لا تتوفر أموال كافية لمساعدة البقية".

وأضاف اشتية: "إن استطعنا أن ننقل هذه العائلات من الاحتياج إلى الإنتاج، نكون قفزنا قفزة جدية ونوعية في هذا الاتجاه"، مشيراً إلى ارتفاع نسبة العاطلين عن العمل في أوساط الخريجين أكثر من العمال.

وأوضح أن الاحتلال سبب تشوها في الاقتصاد الوطني، نتيجة الانفتاح على سوق العمل في إسرائيل، منوهاً إلى وجود 200 ألف فلسطيني يعملون بإسرائيل.

وخلال حديثه، تطرق اشتيه لمعدل الأجور في إسرائيل بأن معدل الأجور يبلغ حوالي  400-500 شيقل ويقابله 100 يوميا في الضفة الغربية.

وألمح إلى وجود 5 آلاف امرأة يعملن في إسرائيل، داعياً مؤسسات الإقراض لتوفير قروض ميسرة لهن ليعملن في مشاريع إنتاجية في قراهِن.

وفي ملف القروض، أكد اشتيه على أن تكلفة القروض في فلسطين عالية جداً، وأحيانا تصل إلى 26% و20%"، داعيا مؤسسات الإقراض لإجراء مراجعة جدية وتخفيض تكلفتها.

كما ودعا لعدم تركيز القروض في المناطق غير المحتاجة  بل المهمشة من رفح إلى جنين وبالأخص القرى الصغيرة.