إيناس حاج علي - النجاح - حملة إرادة لرفع سن الزواج وعدم قبول الطلاق الشفهي قالت سناء شبيط ناشطة نسوية أن حملة إرادة لها عدة مطالب حيث أن قانون الأحوال الشخصية هو الذي ينضم العلاقات بين الأسرة

واذا كان الإنطلاق من قانون الأحوال الشخصية ومطالب الحركة النسوية ويذكر أن قانون الأحوال الشخصية لم يتم تعديله منذ العاام 1976

وكان هناك طرح في الحركة النسوية على أولويات القضايا ولكن تم العمل على عدة قضايا بوجود الحركة النسوية والمستقلات وحركة إرادة وهناك 6 قضايا رئيسية من خلال سيداو تم اقراراها ورح يتم العمل عليها ومنها قضيتي رفع سن الزواج وعدم قبول الطلاق الشفهي.

وهناك نقطة وهي تثبيت كافة الحقوق للجهتين لضمان تحقيق العدالة وهنا عندما يكون الطلاق أمام القاضي لضمان حقوق المرأة من ناحية مدنية.

أما بالنسبة لسن الزواج المعمول فيه اليوم فإنه 15 سنة للفتاة وللذكر 16 سنة لذلك وصلنا لمرحلة يمنع فيها الحصول على رخصة أو المشاركة في الإنتخابات قبل سن 18 لذلك كيف يتم السماح للطفلة بالزواج في سن 15 سنة وطبعاً فرض قيادة أسرة عليها بالإضافة للمضار والمشاكل الصحية والنفسية المرافقة ونسبة زواج الفتيات المبكر غير قليلة في فلسطين حيث أنها تبلغ 20%

وفي هذه المرحلة هناك تطور في هذا الموضوع باتجاه وضع قوانين باقرار من الرئيس حيث قدمت وزيرة المرأة مطالبات برفع سن الزواج