نابلس - النجاح - وصفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، قرار البرلمان الألماني باعتبار حركة المقاطعة (BDS) معادية للسالمية، بأنه مشين ومنحاز لإسرائيل.

وأكدت الجبهة، أن هذا القرار الخطير يسقط ورقة التوت عن الديمقراطية الألمانية، ومحاولة لتدفيع شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة فاتورة ما يُسمى بالمحرقة.

وأوضحت أن القرار يتعارض مع الأصوات المناهضة للاحتلال في أوروبا، خصوصاً في ألمانيا التي تشهد فعاليات متواصة في مختلف المدن، دعما للقضية الفلسطينية ورفضا للاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت الجبهة، أن هذا القرار سيلحق أفدح الضرر بألمانيا ومصداقيتها باعتبارها إحدى الدول التي تتغنى بالديمقراطية، وقيم الحرية والعدالة والتزامها بالقوانين الدولية، ونصرة الشعوب المظلومة، فقد أكد هذا القرار على كذبة نموذج العالم الحر، الذي تحاول ألمانيا تصديره للعالم.