نابلس - النجاح - اعتبر صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، يوم الأحد، أن دمج القنصلية الأمريكية في القدس بالسفارة الإسرائيلية، يمثل المسمار الأخير في "نعش" دور الإدارة الأمريكية في صناعة السلام.

وذكر عريقات في تغريده عبر (تويتر) أن القنصلية الأمريكية عملت ١٧٥ عاما فى القدس-فلسطين، موضحا أن "إغلاقها لا علاقة له بإبداء وأما بالأيديولوجيا المتعصبة التى ترفض ان يكون للشعب الفلسطين الحق فى تقرير المصير".

وقال مسؤول أمريكي، اليوم، إن قرار الولايات المتحدة، بخفض تمثيلها لدى الفلسطينيين، سيدخل حيز التنفيذ يوم غد الإثنين.

 

وأوضح المسؤول الأمريكي أن ذلك سيتم عبر دمج القنصلية الأمريكية في القدس بالسفارة في إسرائيل. وفق ما أورده تلفزيون (i24news) الإسرائيلي.

وكان وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو قال عند اعلان الدمج في تشرين الاول/اكتوبر الماضي إن الهدف هو تحسين "الفاعلية" مشيرا الى ان هذا الامر لا يشكل تغييرا في السياسة.