النجاح - حذرت وزارة التربية والتعليم العالي من خطورة قرار بلدية الاحتلال تصفية عمل وكالة "الأونروا" في مدينة القدس المحتلة وإيقاف عملها.

وأغلقت بلدية الاحتلال سبع مدارس ينتفع من خدماتها التعليمية حوالي 1800 طالب وطالبة، وبناء مدارس تابعة للاحتلال بدلاً منها، والسيطرة على ملاعب رياضية، ومراكز للتعليم المهني والتقني تابعة للوكالة، وإغلاق عيادات صحية.

واعتبرت الوزارة، في بيان لها، قرار بلدية الاحتلال ضمن الحملة الشرسة التي يشنها الاحتلال لتهويد مدينة القدس ومحو هويتها الفلسطينية؛ خاصةً من خلال استهداف قطاع التعليم وسعي الاحتلال الدائم لضرب المنظومة التربوية بأكملها في المدينة المقدسة.

ودعت الوزارة أولياء الأمور وجموع المقدسيين إلى محاربة هذا التطور الخطير، الذي يعتبر قرصنة في وضح النهار وتحدٍ سافر للأمم المتحدة ومؤسساتها.

وأكدت الوزارة، في بيانها، وقوفها بكل قوة إلى جانب وكالة الأونروا في وجه تهديدات الاحتلال وجبروته؛ للحفاظ على حق الطلبة في التعليم واستمراراً لتقديم الخدمات للاجئين الفلسطينيين.