وفاء ناهل - النجاح - قال رئيس هيئة مقاومة الجدار والإستيطان وليد عساف:" ما حدث اليوم من قبل سلطات الاحتلال متوقع بعد قيام محكتهم بتشريع الجريمة، وكذلك التوقيت كان متوقعاً بعد إنتهاء أعيادهم، ولم نفاجئ بما حصل".

وتابع خلال حديثه لـ"النجاح الاخباري": نرفض رفضاً مطلقاً هذا الإخطار الذي رفضه المواطنون قبلنا، ونحن نؤيد موقفهم بأنهم لن يهدموا بيوتهم بأيديهم".

وأضاف عساف:" قررنا رفع حالة الإستنفار للدرجة القصوى،  بدءً من تاريخ إنتهاء  هذا الموعد، للدفاع عن الخان الاحمر والتصدي لهذا القرار، ونطالب أبناء شعبنا جميعاً بالإنضمام إلى حملة التصدي لهدم الخان الأحمر، ونطالب المحكمة الجنائية الدولية التي رفعت القضية أمامها بأن تقوم بإتخاذ موقف ضد ما تقوم قوات الاحتلال بالخان الأحمر".

يذكر أن قوات الاحتلال  أمهلت صباح اليوم الأحد، أهالي قرية الخان الأحمر شرق مدينة القدس المحتلة، حتى الأول من شهر تشرين الأول المقبل لإخلاء وهدم المنازل ذاتيا، والا ستنفذ قرار محكمة الاحتلال العليا بشأن الهدم.

وكانت المحكمة الإسرائيلية العليا، رفضت في الخامس من الشهر الجاري، التماس أهالي القرية ضد إخلائهم، وتهجيرهم، وهدم القرية المقامة، وأقرت هدمها خلال أسبوع.

ويقطن في القرية التي تقع شرق القدس نحو 200 فلسطيني، 53% منهم أطفال، و95% لاجئون مسجلون لدى وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".