خاص - النجاح - تكثف قوات الاحتلال في الأيام الأخيرة  من نشر حواجز متنقلة "طياره" في مداخل مدن وبلدات فلسطينية، وإيقاف السائقين وتصوير لوحات مركباتهم والتدقيق وتسجيل ارقام هوياتهم الشخصية وهواتفهم النقالة.

وعملت قوات الاحتلال صباح اليوم على إعاقة حركة المواطنين في بلدة ديراستيا في محافظة سلفيت في الضفة الغربية، حيث نصبت حاجزا على مدخل البلدة مانعة المواطنين من الخروج.

وقال مواطنون من البلدة  لـ"النجاح الإخباري"، إن الجنود صوروا مركباتهم وهوياتهم الشخصية وطلبوا كذلك ارقام هواتفهم، وسألوهم بخصوص أماكن توجههم".

وعلى مدخل بلدة صرة قرب نابلس، قام جنود الاحتلال كذلك بتصوير ارقام المركبات وهويات السائقين، واعاقوا حركة مرورهم حتى ساعات متأخرة من مساء أمس. 

وتأتي هذه الإجراءات المتصاعدة من الاحتلال لتثير علامات استفهام حول خطط الاحتلال للمرحلة المقبلة، وخاصة في ظل انسداد افق عملية السلام بعد تحول الولايات المتحدة من وسيط إلى طرف في الصراع، بعد بنقل سفارتها للقدس المحتلة مخالفة بذلك كافة القوانين والشرائع الدولية التي تؤكد ان المدينة المقدسة مدينة محتلة.