النجاح - قال رئيس  المفوضية العامة لمنظمة التحرير الفلسطينية لدى الولايات المتحدة حسام زملط: إن العلاقة الفلسطينية مع الولايات المتحدة مقطوعة تماماً، مشدداً على أن القيادة الفلسطينية لن تقبل من إدارة دونالد ترامب أي مبادرة للسلام. 

وأوضح زملط، في تصريحات لموقع دنيا الوطن، أن عودته إلى أرض الوطن، وإغلاق مكتب المنظمة في واشنطن تمثل خطوة احتجاجية بقرار من الرئيس محمود عباس، مشيراً إلى أن القيادة في إطار الخطوات المتسارعة بهذا الشأن.

وأضاف أن ردة الفعل التي اتخذتها القيادة الفلسطينية، كشفت الإدارة الأمريكية وعزلتها، خاصة بعد قرار ترامب بشأن نقل السفارة، منوهةً إلى أن تلك الإجراءات حولت هذا القرار فقط إلى احتفال من جهة صغيرة بشكل غير قانوني، لم تأخذ أي شرعية دولية أو من المنطقة.

وتابع: "هذه الإدارة ليس لديها أي صلة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، كما أن هذه الإدارة، فقدت مكانتها تماماً، ولم نقبل منها أي دور في عملية السلام أو غيرها".