النجاح -  يواصل وزراء اسرائيليون، التحريض ضد الرئيس محمود عباس، واتهامه برفض الجلوس على طاولة المفاوضات.

وقال وزير الداخلية الإسرائيلي آريه درعي، في تصريحات نقلتها "يديعوت أحرونوت": إن "إسرائيل مستعدة للجلوس على طاولة المفاوضات مع الفلسطينيين دون شروط مسبقة، لكن أبو مازن غير مؤهل لأن يتخذ قرارات من أجل الوصول لتسوية، أو الدخول لمفاوضات".

وأشار درعي إلى أن "أبو مازن في صراع مع حماس، وإسرائيل هي التي تدفع ثمن الصراع الداخلي الفلسطيني".

وفي السياق ذاته، حرض وزير المواصلات والاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس، ضد الرئيس عباس، بالقول، إنه "يرفض إمكانية الدخول في مفاوضات، ويعارض القدس يهودية، ويدعم حق العودة".