عبد الله عبيد - النجاح -  كشف مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الخارجية والعلاقات الدولية، الدكتور نبيل شعث، اليوم الخميس، عن انعقاد ندوة عالمية عن فلسطين، قبل انعقاد اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني نهاية شهر إبريل الجاري في رام الله.

وقال شعث في تصريحات خاصة لـ"النجاح": "سيعقد يوم الأحد القادم 29 إبريل الجاري ندوة عالمية عن فلسطين، يحضرها حتى الآن 92 ضيفاً من الخارج بالإضافة إلى 70 سفيرا من الموجودين لدينا هنا في فلسطين".

وأضاف " ستكون ندوة مهمة تبدأ يوم الأحد 29 إبريل الجاري، وتمتد ليوم الاثنين 30 ابريل وسيحضر الضيوف الجلسة الافتتاحية للمجلس الوطني"، مشيراً إلى أنه سيكون هناك دعم دولي لاجتماع المجلس الوطني لليوم الأول لانعقاده.

وأكد مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الخارجية والعلاقات الدولية أن المجلس الوطني يتم الاعداد والتحضير له على أحسن حال، موضحاً أن الأمور تسير باتجاه عقده وأن النصاب سيتوفر، على حد تقديره.

وجدد شعث تأكيده على أهمية انعقاد المجلس الوطني، وأردف:"هذا اجتماع مهم وتاريخي لاستعادة شرعية المجلس الوطني ومنظمة التحرير، وهو مسألة في منتهى الأهمية لشعبنا في الداخل والخارج".

وأشار إلى أن كل الأعضاء وجّهت إليهم دعوات لحضور الاجتماع في كل المناطق، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن أسماء الذين سيحضرون الاجتماع بدأت تأتيهم سواء من الداخل أو الخارج.

وشدد المستشار شعث على أن كل الفصائل وجهت لها دعوات لحضور اجتماع المجلس الوطني، موضحاً أن الجبهة الشعبية وحماس والجهاد الإسلامي وجّهت إليهم دعوات لكنهم لم يريدوا المشاركة في المجلس الوطني".

ومن المقرر انعقاد اجتماع المجلس الوطني في الثلاثين من شهر إبريل/ نيسان الجاري، بحضور جميع فصائل منظمة التحرير عداً الجبهة الشعبية التي أعلنت مؤخراً عن رفضها المشاركة بجانب حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وكان عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أكد أن المجلس الوطني سينعقد في التاريخ المحدد له، قائلاً "سيعقد المجلس الوطني في تاريخه المحدد شاء من شاء وأبى من أبى".