النجاح - قال الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلنتون: "إن عملية السلام لا تشهد تقدماً، وإن إسرائيل ترى الفلسطينيين طرفاً ضعيفاً".

وفي مقابلة خاصة للقناة العاشرة الاسرائيلية، تحدث كلينتون عن محاولات دفع المفاوضات الدبلوماسية بين الفلسطينيين والاسرائيليين، وعن مساعدته شمعون بيرس في السباق الانتخابي ضد نتنياهو.

وأضاف": إن المفاوضات لا تزال متعثرة بين الطرفين حتى يومنا هذا".

وقال كلينتون: "إنه عندما عاد نتنياهو إلى رئاسة الحكومة الإسرائيلية عام 2009، كان الوضع الأمني بالضفة الغربية يسير بصورة جيدة بفضل أبو مازن، لكن الائتلاف الحكومي الحالي في إسرائيل يرى الفلسطينيين أنهم اضعف من أن يشكلوا ضغطاً عليهم، ويرون بالوسائل الأمنية حلاً"، آملاً أن يتحقق تقدم بالعملية السلمية في يوم من الأيام.

يشار إلى أن كلينتون الرئيس الأمريكي الوحيد الذي عمل مع أربعة رؤساء وزراء اسرائيليين مختلفين وكان حاضراً في اللحظات الأكثر دراماتيكية, كانت مواجهة شمعون بيرس مع نتنياهو في انتخابات 1996، حيث عمل كلينتون على مساعدة بيرس.

وقال: "من الإنصاف القول إنني حاولت مساعدة بيريس على الفوز في الانتخابات لأنني اعتقدت أنه كان أكبر مؤيد لعملية السلام، وحاولت القيام بذلك بطريقة تخدم في رأيي مصالح إسرائيل".