النجاح - قررت عائلة من مستوطنة ايتمار جنوب نابلس، رفع دعوى تعويضات بقيمة 400 مليون شيكل ضد شابين فلسطينيين زعم الاحتلال أنهما نفذا عملية في عام 2011 قتل خلالها خمسة من أفراد هذه العائلة وكذلك المسؤولين عنهم.

وقالت مصادر إسرائيلية إن افرادا من عائلة فوغل تقدموا قبل انقضاء المدة القانونية للتقادم امس الاثنين، بدعوى الى المحكمة المركزية في القدس عبر منظمة "شورات هدين".

ومن بين الجهات التي رفعت الدعوى ضدها: منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وقالت عائلة فوغل في حيثيات الدعوى: "حتى يومنا هذا، يواصل منفذو العملية الحصول على رواتب ضخمة من السلطة الفلسطينية، وهو امر يتعارض مع أي منطق وعدل، اننا من خلال التقدم بهذه الدعوى، نود توصيل رسالة باسم كل من لديه قلب انسان".

وتتقدم تمار فوغل واثنان من اشقائها الصغار الذين نجوا من العملية بالاشتراك مع 19 من أبناء العائلة، دعوى قضائية للمطالبة بالتعويضات عن فقدان افراد عائلة فوغل الخمسة.

يذكر ان العملية المشار اليها في الدعوى قد وقعت يوم الـ 11 من شهر مارس/ اذار من العام 2011 حين تسلسل شابان فلسطينيان من قرية عورتا جنوب نابلس، الى المستوطنة المجاورة "ايتمار" ثم اقتحموا منزلا خاليا من سكانه واستولوا منه على سلاح ناري ثم اقتحموا منزل عائلة فوغل وقتلوا بواسطة السكاكين والاعيرة النارية الزوجين اودي وروتي وثلاثة من ابنائهما.

وبعد مرور شهر على هذه العملية اعتقلت المخابرات الإسرائيلية الشابين حكيم عواد (18 عاما) وأمجد عواد (19 عاما)، وبعد التحقيق معهما اعترف الاثنان بتنفيذ العملية واعادا تمثيل وقائعها.

وأصدرت المحكمة المركزية على كل منهما بالسجن الفعلي لمدة 130 عاما.