النجاح -  بحث السفير الفلسطيني غير المقيم لدى سلوفينيا صلاح عبد الشافي،  مع مسؤولين في العاصمة السلوفينية لوبليانا، تداعيات اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترمب بشأن القدس.

والتقى السفير عبد الشافي، مع رئيس البرلمان السلوفيني، واطلعه على خطورة الإعلان الأميركي، مشيرا إلى ان اميركا بهذا الاعلان لم تعد مؤهلة للعب دور الوسيط النزيه في حل الصراع، ما يتطلب موقفا اوربيا بالاعتراف الفوري لدولة فلسطين.

 من جانبه، أكد رئيس البرلمان تفهمه للموقف الفلسطيني وضرورة الاعتراف بدولة فلسطين، مشيرا إلى أن الأشهر القليلة القادمة ستشهد تحركا جادا بهذا الشأن.

كما التقى السفير عبد الشافي، بكل من نائب رئيس الوزراء، ووزير الخارجية، وسكرتير الدولة في وزارة الخارجية، كل على حدة.

وأكد وزير الخارجية دعمه الكامل للاعتراف بالدولة الفلسطينية، وانه سيدفع بهذا الاتجاه مع شركائه في الائتلاف الحكومي.

من جانبه، أكد السفير عبد الشافي، أن الاعتراف بدولة فلسطين يتماشى مع القانون الدولي ويستند الى قرارات الشرعية الدولية وسيسهم في انفاذ حل الدولتين.