هبة أبو غضيب - النجاح - أكد المتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي أن اجتماع القيادة سيعقد يوم الإثنين القادم، ويسبق ذلك اجتماعات للجنة المركزية.
وكشف القواسمي لـ"النجاح الإخباري" بأن موضوع اجتماع المجلس المركزي سيكون على جدول الأعمال، مؤكدا أنهم معنيون بحضور حركة حماس والجهاد الإسلامي للإجتماع وتكريس الوحدة الوطنية بكافة الأطر التابعة لمنظمة التحرير.

وأضاف أن الاجتماع سيضم ما بين 40- 50 شخصًا، يمثلون اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، واللجنة المركزية لحركة فتح، وممثلين عن الفصائل الفلسطينية، وأيضًا قيادات الأجهزة الأمنية، وسيتم من خلاله تحديد موعد ومكان عقد المجلس المركزي لمنظمة التحرير.
وأوضح أن الإجتماع سيكون مهم من أجل مجابهة الأخطار المحدقة بالقدس والأقصى، وما يجري من استهتار في القانون الدولي.
وأشار إلى أن برنامج فتح في مواجهة إعلان ترامب، استمرار المقاومة الشعبية بكافة أشكالها في الأراضي المحتلة، وتكريس الوحدة الوطنية، وتقديم برنامج سياسي واضح له علاقة بإنهاء الإحتلال، ورفض قرار ترامب، إضافة إلى مجابهة القرار على كافة المستويات الدولية من خلال القانون الدولي والدبلوماسية الفلسطينية والإنضمام لكافة المنظمات وتقديم الشكاوي ضد هذا القرار الجائر وتعزيز مكانة فلسطين في كافة المحافل الدولية.
وحول المصالحة أكد القواسمي أن الأمور تسير بشكل جيد وإيجابي على الرغم من بطئها، لافتا إلى أن قرار ترامب بشأن القدس يدفع الجميع للتغلب على كل العقبات، مؤكدا أنهم لن يعودوا للوراء.
وأوضح أن التمكين في قطاع غزة يسير بإيجابية، آملا أن تعلن الحكومة قريبا عن التمكين بشكل كامل، لافتا إلى أن الحكومة هي التي تقرر وتعمل على الأرض، قائلا "نحن كفصائل ندعم الوحدة الوطنية".