غيداء نجار - النجاح - من المتوقع أن تصادق لجنة التخطيط العليا التابعة لما تسمى “الإدارة المدنية”، الأسبوع المقبل أو مباشرة بعد عيد “المظلة” العبري، على الدفع بمخطط يشمل إقامة (2000) وحدة سكنية جديدة في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة.

وأكَّد مسوؤل إسرائيلي لصحيفة “هآرتس”، أنَّ غالبية ما ستصادق عليه الََّلجنة هو مشاريع لا تزال ضمن إجراءات التخطيط، إلى جانب عدّة مناقصات للبناء الفوري.

ويقول مسؤول ملف الاستيطان غسان دغلس لـ"النجاح الإخباري": الصحف والمواقع العبرية أقرَّت أنَّ الحكومة الإسرائيلية موافقة على بناء (6000) وحدة استيطانية جديدة موزّعة على المستوطنات المقامة في محافظات الضفة كافَّة.

ويضيف: "(50%) من الوحدات الاستيطانية تمَّ إقرارها في مدينة نابلس، هي فترة التركيز على نابلس".

ويتابع: "إسرائيل أدارت ظهرها لكل تحرُّك دبلوماسي، وهذه صفعة لترامب، وأيّ مشروع لا يتخلّله تفكيك للمستوطنات فهو فاشل".

ولفتت الصحيفة إلى أنَّه في إطار التفاهمات مع الإدارة الأميركية، برئاسة "دونالد ترامب"، بشأن لجم البناء في المستوطنات، فإنَّ لجنة التخطيط العليا التي تصادق على البناء في المستوطنات تجتمع مرَّة واحدة كل ثلاثة شهور.

وأشار مسؤول إسرائيلي إلى أنَّه خلال جلسة المجلس الوزاري المصغر (السياسي – الأمني)، التي عقدت الأحد، تمَّ إطلاع الوزراء على أنَّ تأجيل عقد الجلسة عدّة مرّات كان بناء على طلب من البيت الأبيض، وذلك حتى لا يتصادم مع أحداث سياسية خلال اجتماع الجمعيَّة العامَّة للأمم المتحدة.

وتبيَّن أنَّه كان من المفترض أن يتم نشر جدول أعمال اللَّجنة في (19 أيلول/سبتمبر)، أي قبل يوم واحد من لقاء الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في نيويورك. وعلم أنَّ البيت الأبيض طلب من مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية تأجيل نشر جدول أعمال اللَّجنة إلى ما بعد اللقاء.

ويتّضح أنَّ جدول أعمال اللَّجنة سيضم عدّة مخططات بناء في المستوطنات تشمل نحو (2000) وحدة سكنية، تتصل غالبيتها بالدفع بمخططات بناء لا تزال في إجراءات التخطيط المختلفة، وجزء صغير منها يخصص للمصادقة على بيع أراض للمقاولين بهدف البناء الفوري.

وعلم أنَّه ستتم المصادقة على مناقصات لبناء (300) وحدة سكنية بشكل فوري في مستوطنة “بيت إيل”، والتي كانت حكومة بنيامين نتنياهو قد تعهّدت لقادة المستوطنين ببنائها، قبل نحو (5) سنوات، بعد إخلاء “بيت هأولبناه” في المستوطنة.